ورشات تكوينية وعروض مغاربية ودولية ضمن برنامج مهرجان هوارة

ورشات تكوينية وعروض مغاربية ودولية ضمن برنامج مهرجان هوارة

ورشات تكوينية وعروض مغاربية ودولية ضمن برنامج مهرجان هوارة



آربريس ـ تواصلت صباح يوم الخميس، بالمركب الثقافي بأولاد تايمة، فعاليات الدورة الخامسة من مهرجان هوارة الدولي للمسرح المنظم من طرف منتدى أنفاس للثقافة والفن بشراكة مع جماعة أولاد تايمة وجهة سوس ماسة، والتي اختارت إدارة منتدى أنفاس للثقافة والفن، تنظيمها تزامنا مع أيام الاحتفاء بذكرى المسيرة الخضراء، تحت شعار "المسرح منصة للتعايش والتسامح"، وذلك خلال الفترة الممتدة من 31 أكتوبر إلى  03 نونبر 2018.

 وقد عرف اليوم الثاني عرض ثلاثة أعمال مسرحية "الرداد وعويشة" لفرقة محترف 21 بالدار البيضاء، ومسرحية "بانتورا سبيسيال" لـسفيان عطية من الجزائر، ومسرحية "من يحبك بعيون حزينة" لإسماعيل كارينو من إسبانيا بحضور القنصل من اكادير.

وقد تفاعل جمهور المهرجان مع العروض المسرحية المبرمجة، كما لقيت مسرحية "رداد وعويشة" التي ألفها وأخرجها سعد الله عبد المجيد، وقام بتشخيصها ألمع نجوم الشاشة المغربية، لقيت تجاوبا واضحا من طرف الجمهور الذي غصت به قاعة العروض بالمركب الثقافي بأولاد تايمة.

كما تعرف هذه الدورة، تنظيم دورات تكوينية في مجال المسرح أطرها خلال اليوم الثاني من النسخة الخامسة الفنان عبد العالي الزهيري، كما عرف اليوم ذاته تنظيم ماستر كلاس من تأطير الفنان عبد الله الجابري، حكى فيه عن تجربته الفنية في مجال المسرح، واعتبرها "فرصة لتعارف أكثر عمقا مع الجمهور المغربي، مؤكدا أن المهرجان قد فاجأه بمستواه المتقدم تنظيميا وفنيا، آملا أن يحقق مزيدا من التقدم والنجاح في مهمة الرقي بأب الفنون"، حسب تصريحه.

كما نظم القائمون على المهرجان على غار السنوات السابقة، خرجة سياحية للمشاركين القادمين من مختلف دول العالم، للتعريف بالمؤهلات السياحية لمدينتي أكادير وتارودانت والمنطقة عموما.

يذكر أن فعاليات المهرجان تتواصل إلى غاية يوم الأحد المقبل، حيث سيتم الإعلان عن نتائج المسابقة الرسمية من طرف لجنة التحكيم المكونة من الأستاذ سالم اكويندي، والفنان عبد الحق الزروالي، والفنانة بشرى إيجورك، والفنان الإماراتي عبد الله الجابري.

وتتنافس في المسابقة الرسمية للدورة، التي تنظم تحت شعار "المسرح منصة للتعايش والتسامح"، 10 مسرحيات لفرق مسرحية من قطر والجزائر وإسبانيا و فلسطين ومصر وتونس، إضافة إلى فرق مسرحية وطنية من الدار البيضاء وخريبكة وبنسليمان، كما تتنافس  هذه الفرق على ثمانية جوائز أهمها الجائزة الكبرى للمهرجان.



مقالات دات صلة

التعليقات