قراءة فى أعمال عبدالرحيم غزالى .. كلاسيكيه الفكرة في اتجاهه السريالى

قراءة فى أعمال عبدالرحيم غزالى .. كلاسيكيه الفكرة في اتجاهه السريالى

قراءة فى أعمال عبدالرحيم غزالى .. كلاسيكيه الفكرة في اتجاهه السريالى

  الناقد | محمود فتحى . مصر . 

تتشكل فيك مواسم طير ـ يمنحك العشق القطرات ـ يتحول دمع القمر لسيل ـ أتلمس قلب النهر ـ بوصلات الحلم ـ يغمرنى المطر هطول ـ ويجىء شتاؤك ليل ـ فربما يأتى الطير ـ أسمع نفير القطارات ـ يهزمنى الوقت ـ تنهكنى جغرافيا الليل دفء الأمطار ـ والسفر عبور ـ يتدفق بين عروقى عرق الصبار ـ أسمع دمعات الناى ـ أوجاع الكم ـ فلاجتماع بين المطر والخل ـ ويظل العشق رسومات ـ معنونات الشوارع والحارات

ـ انها أنات الزهر ـ ودموع النرجس قد امتلأت ينابيع النهر ـ أبدا لن يجتمع العسل والخل

ـ ومن تفاصيل الوجة قد يأتى الحل.

الفنان التشكيلى المغربى عبد الرحيم غزالى فنان يقيم فى مدينة تورينو الإيطالية  شارك فى كثير من المعارض المحليه والعالمية والفنان يعتمد الوجوة وعمارة الأقواس والأقنعة فى تفاصيل لوحاته وهى محورية ونجدة يبحر فى عالم الميتافزيقى غواص فى بحر الألوان ويتخذ من العين ملامح وأنصاص الوجوه كحواس لخلق أبعاد بصرية تجمع بين النمط واتجاهه السريالى الذى تارة يأتى واقعيا وتارة أخرى يأتى تجريديا غير واقعى وإننى أرى أعماله حلقات متصلة الربط وكأنها دراما لمسلسلات تتابعيه لاتنفصل الحلقة عن الأخرى تطبع لخلق نموذج سريالى لايخرج عن عالم الميتافزيقى ولوحات الفنان غزالى هى مراحل وقفزات تنحو نحو التطور السريع محاوله للقفرة بأفكارة إلى عالم الاستحسان وإن أعماله لها خصوصيه وبعد بصرى متميز والملمح البصرى عنده بصمته تستطيع معرفة لوحاته بسرعه نظرا لتميزها وسمة بصمته المتفردة فيها وتلاحظ نكهته الرومانسيه الرقيقه التى تعطى إيحاء بانها لوحات غلاف لديوان شعر او بوستر لغلاف رواية رومانسيه والفنان متجانس مع افكارة يتطور من فقرة لأخرى ومن المقدمات تأتى النتائج فعندما ترى الوجوة والأقنعة تدرك دفء الفقرة وكلاسيكيه الفكرة التى تحنو نحو الحداثه والفنان نجده تطور أعماله بسرعه وتكتيكات العمل محاوله منه أن يلحق بركاب التجويد والإستحسان 

ونلاحظ أن ضرباته تلقائية تخلق ومضات ضوئية لتسجل أنفعالاته والشخوص فى عالمه أفكار متواريه تأتى مقدمات نحو فلسفة الوجوة وعمارة الأقواس لتخريج صورة كامله تتناغم مع سيكولوجية اللون وكما للفكرة وجهه نظر ايضا ( للبيرتون ) وجهه نظر والمجمل لقد برزت لوحاته فى ثوب جديد متطور التكتيكات باسرع مما تخيلنا ونسجل له الأعجاب باعماله ونتمنى له التوفيق فهو موهوب ومثقف وله دراسات تحليليه اجتهاديه غايه فى الموضوعيه تدل على وعيه وفقه وموروثه الثقافى . 



مقالات دات صلة

التعليقات