مسرحية "رماد اليقين" تحط الرحال بسيدي سليمان

مسرحية "رماد اليقين" تحط الرحال بسيدي سليمان

مسرحية "رماد اليقين" تحط الرحال بسيدي سليمان

   بقلم: العربي كرفاص   

عاشت مدينة سيدي سليمان  يوم 28 مارس 2019، على إيقاعات الاحتفال باليوم العالمي للمسرح؛ حيث احتضنت دار الشباب 11 يناير عرض مسرحية "رمادليقين" ، في عرض جديد لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب وبدعم من المديرية الإقليمية للثقافة بالقنيطرة.

عرف هذا اليوم توافد جمهور غفير إلى قاعة العرض، ومنذ الوهلة الأولى من تقديم المسرحية انبثق جو فني متكامل ومتبادل بين الذوات الراسلة والذوات المتلقية؛ إذ تماهى الحاضرون مع العرض المسرحي لما تميّز به من ابتكار للصيغ المغايرة والمعاصرة للتأويل الجمالي، وتفاعلوا معه بشكل إيجابي واستحسنوه شكلا ومضمونا وتمتعوا بمضامينه الفكرية والفلسفية القوية.     

ومن الجدير بالذكر أنّ المسرحية مستوحاة من ديوان "رماد اليقين" للشاعر محمد بلمو، ويتكون طاقمها من الفنان المبدع طارق بورحيم مخرجا، تمثيل كل من حمزة بومهراز، أحمد البرارحي، سعاد أكدور، علي بومهدي، بدر التايكة. سينوغرافيا ناصر الإدريسي كنون، تصوير أنور حريبلة، المحافظة، محمد أصطاف. التواصل والإعلام، بوعزة الخلقي. المؤثرات الصوتية، التهامي خلوق. إدارة الإنتاج سناء.

يعتبر هذا العرض لمسرحية "رماد يقين"، النسخة الثامنة في مسار جولة مسرحية همت فضاءات مختلفة (مؤسسات تعليمية، مقاهي ثقافية، قاعات عروض)، وستحط الرحال في محطّتها القادمة  بمدينة أبي الجعد، التابعة لتراب إقيلم خريبكة منتصف شهر أبريل الجاري، في أفق استمرار رحلتها في مدن أخرى مغربية، عربية وأوربية.

يشار إلى أنّ هذا العرض المسرحي سبقه تنظيم ورشات تكوينية، من طرف فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب، بدار الشباب الشهيد بلقصيص، تمحورت حول: الكتابة المسرحية، التحليل الدراماتولوجي، الارتجال المسرحي. أشرف على تأطيرها نخبة وفطاحلة من خبراء الظاهرة المسرحية، وهم الفنّانون والمبدعون: طارق بورحيم، أحمد البرارحي، حمزة بومهراز. في نفس السياق، وبتنسيق مع شبكة المقاهي الثقافية بالمغرب نظمت الفرقة المسرحية ذاتها لقاءا مفتوحا مع صناع الفرجة بمدينة سيدي يحيى الغرب بالمقهى الثقافي فندق أمال بمشاركة الأساتذة: بدري عبد اللطيف، محمد الحبيب لطفي، بوعزّة الخلقي، وشيخ الكلام محمد كريكيبة، توثيق الأستاذ التهامي خلّوق.

في ختام العرض نوّه الجمهور الحاضر بمستوى مسرحية "رماد اليقين"، وصنّفوها في خانة المسرح الإنساني العالمي، الذي ينبجس من تحت فكر نيّر وأهداف نبيلة ورفيعة ذات بعد كوني وحضاري. كما أشاد الحاضرون بمستوى الإبداع الذي أبان عنه الممثلون في أداء الأدوار وتقمص الشخصيات.


 






مقالات دات صلة

التعليقات