عبدالرزاق عكاشة : من وسط الزحام اليومي والقلق النفسي تحياتي لكل مبدع صادق

عبدالرزاق عكاشة : من وسط الزحام اليومي والقلق النفسي تحياتي لكل مبدع صادق

عبدالرزاق عكاشة : من وسط الزحام اليومي والقلق النفسي تحياتي لكل مبدع صادق









  آربريس القاهرة _ عبدالرزاق عكاشة:  

عزتزتي القارئة عزيزي القارئ  أن تلف قدمك بشاش ابيض." أن تكون ذاكرتك البصرية  نقية بيضاء.، و أن تحلم ،، تغمض عينك فترى بياض. أن تشم خطوات مقصدك فترى القصيدة نور وظل يحميك من التعري، . أن تسمع ما لا يسمعة غيرك، لان إحساسك ملك لك. أن تعطر خطوات قدمك مسافات الطرق. وأنت تسمع أمين حداد. أو امين حداد بصوت بهاء جاهين "في تلك الأمسية الخضراء.، المعلقة في فضاء قاعة الفن التشكيلي. ،يآه يا أصدقاء إنها حالة لم اعرفها بهذه القوة منذ زمن،في وطني مصر. فحين تصل لمكان العرض  متأخرا، تنظر الجدران في المدخل د. محمد رياض سعيد. تحاول التماسك البصري.، أو تحاول أن لا تتورط في فعل المشاهدة ، عملية صعبة جدا ، انها عبارة عن إجهاض لجنين المشاهدة الذي لم يتكون بعد في رحم حدقة عين المشاهد.، رغم إصرار نداء اللون. في مدخل القاعة. إنه الفنان عبدالصبور شاهين الذي أعرفة منذ ٢٠٠١ في تونس مهرجان المحرس. لكن هنا شاهين غير. شاهين رهيب. صوت لونه عالي. جميل شجي. متوازي مع حركات عصمت دوساتشي،  الذي عرضت معه هو الاخر  في بينالي طهران ٢٠٠٣. لكن هنا دوساتشي هو الاخر  مختلف، إذا ما سر الاختلاف؟ حدثتني نفسي .... تعلثمت خطي اقدامي. لا. لابد أن اجري للقصيدة، هناك في آخر القاعة علي الطاولة المستطيلة الفخمة بالضيوف. الناقد الكاتب المدهش محمد حربي. يخلي الصف الأول مُرَحِبا، اجري و اللون في حدقة عيني ثابت  لا يتحرك. لم يتركني لااري الناس. أمامي ، ظلت عينيَّ وجداني  شاردة.   لأجد يد الخال زين العابدين فؤاد صديق العمر تنعش الرؤيا. و يد الوزير الرائع لثقافة الثورة المصرية  عماد الدين ابو غازي. تمتد بالسلام و الإنسانية كما عهدته .، اسمع   امين  حداد، تدهشني حروفة تفاصيل التفاصيل في القصيدة، و الشارع ،، الحارة ،، تفاصيل النفس ،،و سحر البساطة.، صور من جنب سور الإنسانية.، و من جوة حلم الغلابة.              *_الغزل المتبادل بين اللون والقصيدة *

""يآه كان نفسي الفنانين يكونوا هنا.، لأنها قصائد في غزل اللون و لون في غزل القصيدة ، صوت د. مي التلمساني ، نقدها شعر و لون جوه لون امين حداد.. ""

انتهت الندوة.، جريت ،، النداهه صوتها عالي.. وقفت . لوحات الفنان رضا عبدالسلام. سألت من أحضره هنا ؟ منذ شهور تعارك معي في حضن التجريد، و بإنسانية المعلم. لإثبات شريعة المجرد الذي يسكنة،  رغم إني أري إنه أحد سحرة اللون. أحد الرمزيين المجددين.، ناديت على مسئول القاعة . و قبل الكلام و السؤال قال  لي كلمة سر المعرض ، كلمة سر ضبط النفس، و شد الحزام . انه من تنظيم د. رضا عبدالسلام. الرجل ده عاشق. فاهم ،بيرسم بوجدان مسحور باللون و الفن.. حدثتني نفسي قائلة : عارف عكاشة لو نظم كل يوم معرض عن مدراس مختلفة هتلاقي أعمال رضا عبدالسلام تنسجم مع كل مدرسة لانه يرسم ما بداخلة.، ما يحلو له. إنه فاهم اللعبة جيدا.، لا يرسم داخل سلطة المدراس.، لكنه يحوي المدارس في صحن ثقافتة هو، متسع الافق .. أعمالة دائما فيها قلق وتوتر الزمن. د رضا من فترة ٤ أعوام وهناك حالة من الصراع الداخلي.  حالة لاتكتب ولاتفسر لكنها حالة ملحوظة لم حوله من الصادقين. وجدية البحث، عمق التجربة، و وعي بصري شديد. حتي و هو قومسير،، منظم مميز. 

 المعرض حدث مهم فعلا رجعت لدكتور رياض سعيد  خليط من الدادية اكثر من السريالية. التراكيب اللونية و حالة الابتكار في توظيف الأشكال. مع صناعة لون جديد. هي حالة دادية. حتي لا نخلط الأوراق. فالسريالية شئ مختلف خيال لم نره بالعين المجردة. السريالية هي تطرف مفرط في نسج اللا معقول. جنون ابعد من الإمساك بأطراف اللعبة.. السريالية بعمقها لم تستمر كثيرا. ومن وجة نظر خاصة اري ان السريالية لم يتجاوز النفاذين فيها عالميا اكثر من بضعة أشخاص منهم دالي. وماجريت وجروج ديكريكو. السريالية شي لايقبض علية. إنما هي شي يدور فيما وراء الخيال وكل شي . العلاقة بين الدادية و السريالية مركبة معقدة. منذ القدم حتي لوحة المجنون الأخضر للجزار ٠هي لسيت سريالية كما يكتبون عنها كل يوم منذ الستينات..

 د. رياض سعيد أعمالة رائعة  لكن جعلني افتح اقواس أين أعمال د. محسن حمزة. و نهى طوبيا.اصدقاء نفس الحالة. 

 إلتفت  ادور لاجد عبدالرحيم شاهين ، "يا خبر أين قاعات العرض من هذا الرجل جبار اللون. مرصع الخيال. لكن سؤال أهم: أين شاهين من شاهين ؟.. د. عبدالرحيم شاهين مسرف في الكلام. كما هو مسرف في الإبداع ، في اللون. أرجوك د.شاهين إهتم أكثر بالفنان ، ارجوك نريد سحر اللون، نقاء البصيرة. أدهشتني اللوحة الكبيرة و انا ادور حول نفسي.. كفي كلام خارج مربع الفنان الذهبي داخلك   ومزيد من الخيال 

**عصمت دوستاشي من كثرة الاستهلاك الي جماليات الاشتياق.**                         شكرا مرة أخري  قومسير المعرض علي حسن الاختيار من وسط أعمال عديدة و عمر طويل من التجريب لدوستاشي . لكنك اخترت صح. ما يتامشي و ينسجم مع الحالة العامة لمعرض كبير حدث يستحق إضائة اكثر. وضجيج اكثر من ضجيج أحداث عكاشة في التنظيم هه  صعدت علي السلم. 

بكل صدق ارتعشت وجداني اهتزت حدقة عيني راقصة فرحا باعمال الفنان ياسر رستم انا شخصيا اول مرة اري هذا السريالي بجدارة هذا المصور بعشق. هذا الصابر علي اللون. و الحالة دون تعجل، فنان اكتشاف بكل صدق. هو الوحيد الأقرب الي نقيائية الحالة السريالية.       *******علياء الجرديلي  *****                                    ادور في المكان و اصرخ الله صدي صوت تفاصيل امين حداد،، هنا في لحن أعمال علياء الجريدلي  فنانه جبارة. خيال هائل تراكيب تمزج الواعي بالفطري  و العقلي بالخيال. متعة الخيال وسحر السفر بساطة التكوين وتعقيد البسيط. فنانه مهمه 


 بهاء عامر                            *فنان مهم في التحليل و التفكيك العضوي للانسان.  هايل في أعمالة مزج خاص و رؤيا تحترم..مدهش ومنعش للعين خبير تحوير ومنجز في تواصل مع المتلقي 

 القدير عز الدين نجيب             *لون و مزاج و مفهوم بصري انساني. كتلة لونية تهز جبال الصمت مع العبقري مصطفي احمد. من وجة نظري الخاصة هي أعمال تعبيرية بجدراة و شجن و عشق به من الانحياز الإنساني اكثر من تثبيت دائرة اللون علي سريالية غير موجودة. و هنا حالة مميزة كتنسيق للمعرض. لكن مختلفة ككونسبت" كمفهوم".. عز ساحر في خيال اللون. وليس خيال او وراء الخيال لانه عاشق للرسم الاجتماعي. عكس الكثير داخل المعرض منهم احمد الجنانني مثلا. الذي يلعب علي هرمني اللون. وتناغم الشفاف. واغفال. وتجاهل مايعيق الوجدان عن مشاهدة يسر الحالة. الجنانني مطرب. يجيد طرب اللون بمزاج أصفر شفاف حساس. وأشكال بسيطة تعبر من حالة الي حالة دون ارتباك في مسيرة اللون. فهو شاعر رومساني مهم.. 

إيفلين عشم الله و عالمها الخاص عبر رحلة طويلة من الخبرات الغنية جدا. عزيزي القاري تخيل ان بالمعرض أعمال لحامد ندا و احمد مرسي. د محمد عرابي و احمد صابر الشاب، و محمد شاكر وووووو اذا اتوقف لاكمل الرحلة معك الجمعه القادمة من على سلم الحلم. في ضي القاهرة عكاشة ١١ابريل. 2019.


مقالات دات صلة

التعليقات