شمس العرب في باريس ولادة متعثرة.. برائحة الوطن العربي و انتصار من رحم سنوات عجاف

شمس العرب في باريس ولادة متعثرة.. برائحة الوطن العربي و انتصار من رحم سنوات عجاف

شمس العرب في باريس ولادة متعثرة.. برائحة الوطن العربي و انتصار من رحم سنوات عجاف






باريس : عبدالرزاق عكاشة 

إسأل الفرنسيين في الشارع: ماذا تعرفون عن العالم العربي؟ 

فورا يجيبونك و بدون تردد: 

نعرف ثورة تونس، و ميدان التحرير ، شراء السلاح. و الشرق الأوسط الجديد.

ديكتاتور هناك و حاكم ظالم هنا ، تبرعات لترامب.....

ومعلومات عن قتل بالمنشار في تركيا ، ثم معلومات منها ما هو صحيح وما هو ملفق  حول حقوق الإنسان بعالمنا العربي..

وإن سألت العرب  عن باريس سوف يذكرون لك فورا القمصان الصفراء. ثم معلومات عن التراجع الاجتماعي وارتفاع الضرائب.. 

و كل الأطراف تتناسى أن أول خطوات التقارب بين الشرق والغرب بعد انتهاء الاستعمار كانت الخطوات الثقافية.

من محمد عبده و رفاعة الطهطاوي مرورا بطه حسين ، عبدالرحمن بدوي ، و الروائي ألبير قصري الرائع فولتير العرب، ثم المسرحي الكاتب ياسين الجزائري، و المفكر محمد أركون..صاحب مكتبة أركان الآن في الحي الخامس اللاتيني شارع موفتار ،وكذلك التونسي المفكر هشام جعيط . و حمادي الصيد ، عبدالوهاب المؤدب  و اللبناني أمين معلوف، المغربي طاهر بن جلون  و السفيرة الفلسطينية سابقا المهمة ليلى شهيد.. 

كل هؤلاء مروا من هنا، رسموا طريق جسر في الذاكرة العربية المؤرشفة في ذاكرة الإنسان الجماعية.

جسر في الذاكرة لكنه انقطع منذ بدأت الصراعات العربية العربية داخل الوطن الواحد. 

حاولنا إعادة التجربة عدة مرات في قاعة بداخل مصر 1993 او صالون باريس 1996 او في حورس 2006 ثم في صالون الخريف بدا من 2008 قدمنا كل ما نملك ..لكن دائما يتصارع العرب مع أنفسهم ويقتلون التجارب . 

حاولنا مجددا في شمس العرب مع فنانين حقا من الابطال اللذين تحملو نفقات القاعة و الفندق و زيارات المتاحف بعضهم هرب من المسئولية. و الوعود و بعضهم إلى الان لم يفهم الرسالة الكبرى من مغزى الظهور العربي المشرف لأول مرة، بعد غياب طويل ، بعضهم بدأ ينتقد البعض حتى قبل تعليق الأعمال. و البعض لم يتوقع نجاح التجربة. بعضهم بدأ يحارب و كأن فأرا لعب في داخل سترة لحاف حقده. و هذا طبيعي، النفس البشرية دائما بما لها و ما عليها. لكن علينا أن نتحمل أن نعمل عاما كاملا بدون نوم وسفر وتعرض للموت وتجد من  يسألك عن تفاصيل ساذجة واضعا نفسه محل رقيب ويجادل في التفاصيل ويهرب أمام  أولى بوادر النجاح.

عملنا ما علينا في إزالة التوتر القائم منذ أول يوم ..  حملت الخشب علي كتفي مع الفنان أسامة حكيم من المحل (ليروه ماره ) الى الجاليري سيرا على الأقدام في المطر. أطرنا اللوحات الغير مؤطرة.

و في اليوم التالي من الخامسة صباحا بدأنا تعليق اللوحات مع الدكتوره أوجيني زوجة صاحب القاعة حتى الثالثة عصرا. صنعنا توزانا لونيا و هارمونيا رائعا، بالطبع ابرزنا الهائل في حضن المتوسط و كأننا ننسج ملابس بهوية عربية. كانت اوجني تنسج المعرض، و انا ارمم النفوس ، مَن سوف يغضب ،، و من سوف يحزن،، 

فقراءة الرسائل الدولية الكبري احيانا تُعاق او تُقَطَع بمنشار الأنانية.احيانا، وحتى لوحاتي اخفيتها كي أقدم الآخرين و لا اغضب أحدا..

  الافتتاح المفاجأة  

كان الافتتاح مفاجاة كبري صدمت الكثير و افرحت الأكثر .

على اليمين الفنان كلود شارل المفكر و الفيلسوف الجراح الفرنسي و طبيب الفنان المصري سمير رافع والسريالين المصريين بعملين يحملان روح التكعيب و جماليات الأزرق من رحم بيكاسو و أولاده. الفنان محمود جاد الله Marvelous Gadalla و على اليسار في المواجهة الفنان الفلسطيني المصري الكويتي الأمريكي محمود جاد و اعماله المحملة بالذخائر و الخبرة. و معارف الحياة . ثورات العرب عبر التاريخ. مؤجج مثل جاكسون بولك محمل بقلق وطاقات هائلة. 

خطوط تحركها مشاعر و طاقات متدفقة ، أعمال معطرة بروح الأرض عيون تتأملك أينما حللت و رحلت.

فنان مهم له بصمة.. وترك أثرا كبير لدي النقاد والمغنين والجمهور. اعمال محلية بصيغة عالمية..

أعمال الفنانه سكنية الكوت الكويت .. ريشة تحمل الحرية و السلام ،، روح جميلة حضرت لباريس لتضيف للنجاح نجاح،

و للحلم عطر يفوح. لم تنظر للسلبيات. بل تركت الفندق للاخرين في تنازل و سمو حتي ينجح الحدث .. و تنجح هي.. أعمالها ..اشتغلت علي نفسها لم تتشابك مع النميمة العربية. هم سكنية النجاح والمشروع ..  أعمالها قبل تعليقها على الجدار شئ،  و بعد التعليق شئ اخر. التعليق هو مكانها الطبيعي تأخذ مكانها بمحبة. على الجدران..  قبل التعليق تبدو من النظرات السريعة ان هناك صراع لوني في الأعمال . بعد التعليق لا نرى غير الانسجام جماليات الرؤية.

و روح الحرف والهوية. اضافة لعرض عربي يتحدث بلغة الصدق...وفنانه جديرة بالاحترام 

الفنان فاروق حسني مصر .. لوحة الفنان فاروق حسني المصري وزير الثقافة الأسبق اللوحة هي قطعة موسيقة من لحن بتهوفن سمعتها قبل أن نشاهدها بالعين .لوحة ذات فضاء حسي وحضور ملهم .. نشكره على الدعم والحضور بعمل متوزان و مفاجأة مهمه. و الفنان فاروق حسني هو قصة طويلة أفضت في الحديث عنه و عن ابداع لوحاته في عدة مقالات سابقة ، فمنذ أن ترك الوزارة وتفرغ للفن واللون والثقافة، أعماله تحمل حالة من الفناء الحسي الراقي  ومدخل للتجريد. في المعرض كمدرسة حداثة عربية..

د. اعتدال العطوان السعودية.. تملك من الخبرة في التبسيط و التجريد. كما قال أحد أصحاب قاعات العرض الفرنسي أشعر بالضوء مع كل لمسة لون رغم أنها لم ترسم ضوء ,لكنه خارج من قلب العمل بذكاء...حضور ولمسة أضافت كثير للمعرض وكانت وجهة مشرفة للمملكة السعودية أعمالها بها من الرشاقة اللونية والحس الطازج مايسعد المتلقي.

الفنانه فطام مراد لينان .. التي يظلمها التصوير الفوتوغرافي للأعمال ذات الأسطح الحساسة و اللون الواحد او الموحد بعمق الخبرة اللونية.  و المعالجات في الأسطح. برقة شديدة تذكرنا بأعمال جون دبيرية. و تحرره على السطح.، أعمالها جزء منها بها وشوشة و قلق و هدوء و تناقض.  و رتم موسيقي عالي جدا. لونها مريح للبصر عميق حين يغازل البصيرة.،

السعودي طلال مؤمنه..  فرح الفرح .. المفاجأة في أعمال طلال مؤمنة هو حضور التشخيص ، و في نفس الوقت احترام التجريد. مؤكدا انه لم يرتكز علي تجريد خيالي. إنما يمر بمدرج حقيقى من التدريب الأساسي  وعلوم الخط الي الانتقال التجريدي البصري.،  هنا يؤكد علي انه باحث. و ليس مجرد لاعب باللون. أو أنه منتقل في اتجاة الوثب الصحيح للوحة الحامل.

فهناك تلك الموضة العربية وهو ان يبدأ الفنان مباشرة بالتجريد. و هذا مايعني هروب من درس الرسم و التكوين.. طلال مؤمنة لم يهرب مثل الكثير لكنه حمل درع و سيف و تدرب بجدية من المرسوم الي المختصر.، فكان حضوره مميز. و خلق علاقات لونية حية و طازجة مشاركة مهمه جدا و اكتشاف جديد لي عن فناني الخليج..

الفنان أسامة حكيم .. طبعا أسامة لم يدرس فن تشكيلي و هنا المعادلة الأكبر. حين يملك الفنان نقاء .. وذهن و حساسية شديدة في التعامل،مع الأشياء فهل يتطلب ذلك دراسة. اظن ان المشاعر الصادقة هي التي تنتصر اكثر من الأكاديميات التي تعلم الرسم. لأن الأكاديميات صعب أن تزرع مشاعر صادقة في قلوب اذا مرضت، أسامة هائل اعتمد علي مشاعره وصدقه وخياله ولم يقلد احد او يركب حصان فنان آخر. فنان اول مرة يعرض لكنه مصدق نفسه مؤمن بعمله، و هذه اهم نقاط الفن .فرحت بمشاركة لانه جدير بذلك.

على الحائط في الاخر لوحات بيكاسو .. سمير رافع و كاتب هذا المقال.

ثم تتمة المعرض بالواجهة الاخرى للقاعة.

الفنانة مشاعل العطشان.. حرية الانطلاقة اللونية و سرعة الفرشاة. و كأنها ترسم الحرية لونا و حرفا.وطاقة.  بجوارها السيدة عائشة العبيدي او امل كما يسميها زوجها الهارب .. شكرا للحضور..

الفنانة سحر القادري.. حضور شابة لديها اصرار و رغبة كبري في التعلم والمعرفة. نهم في الإضافة. كانت مشرفة جدا سلوك وانسانية .. أعمالها ضمن مجموعة شباب البحث الفني وليس شباب كعمر زمني. بالمعرض الفنانه نجلاء كامل مصر .. و الفنان اسامة حكيم .. و د. احلام عباس .. والفنانه ريا غندور- لبنان النحاته الشابة كتجربة..

الفنانة ريا غندور.. التي ميزها هو البحث في خلطة من الخامات كمواد بين الرزين والطين.

طين أرض قريتها او صيغتها بلبنان الحبيب  .. إضافة الي أعمالها في مجال البورتريه .. فهي انسانة تكافح و تناضل من أجل الآمساك بشعاع ضوء ينير حولها الحياة 

و تملأ الدينا بهجة.. تأخذنا رحلة المعرض لنقف أمام.

الفنانه روان العدوان- الاردن .. فهي الخزافة التي تحولت الي مُلَونة. فأضاف علم الخزف لها وعي تقني. و اغنى اللوحة بها مفردات بصرية جديدة. تشعر انها خارجة للتو من عباءة كلود مونيه. او انها تأثيرية بشكل معاصر. بأثر رجعي بحثي في التاريخ. دقيقة في صنع الجملة البصرية، و كانها تغزل ثياب أنيق مطرز بجماليات لونية هادئة. و غير مستفزة للعين، تحتاج أعمالها الي هدوء شديد للتأمل. ووقت كبير للفهم. ظل الشجرة لوحة تشعر انك تكتب عنها و انت تحتها .. لأنها تنقل المشاهد بذكاء فطري من الامام الي داخل اللوحة بيسر وسلام.. أعمال هي قصائد مرصعة بالطاقة والثقافة.

أعمال د. رهاب بيطار سوريا .. ألوان مائية هادئة وكأنها منمنات دمشقية سلسلة. ليس بها جديد لكن بها خصوصية.، 

حضرت رغم مرضها الشديد تقف بجواري وجوار شمس فلها كل التقدير و العرفان..

الفنان هشام طقش. لبنان.. و لوحات كانت مهمة بالمعرض لتؤكد ان كل المدارس العربية موجودة وحاضرة و لها كيان 

وعمل او أعمال بها من التقينات  و فهم التصوير ما يجعلنا نحترم ذوق كل فنان. أعمال انطباعية فيها غزل كلاسيكي. 

الاقوى هو نقل مشاعر محبة لوالده الى المتلقي العاشق و الحساس، 

أعمال لها حضور و تأثير مميز 

وضوء و ذكاء في التعامل مع اللقطة،

د. علي رضا -العراق.. حضور مميز و ألوان عراقية و بناء محكم..

الفنانة منال الشريعان- الكويت..  و اللعب بين التصوير و الحرف كأنها رسمت نفسها. و وضعت خطوط تدل على الهوية العربية..مميزة

الفنانه غنوة رضوان...  فعلا أعمال مميزة كنت اتمني ان تكون أكبر مساحة  من ذلك فهي فاهمة تصوير تجريدي جدا ، 

لها خبرة مهمه ،واضح الذكاء و الفهم، و اللون النقي الغير مترب ( لون نظيف)

عفى رومانسي الحضور  .. ليست هي تفعل كما يفعل بعض المجردين اللذين ليس لهم علم باللون، لأنها واعية جدا، حضورها ذكي بسيط و ملخص لكنه مؤثر جدا .

الفنانة مني الهزيم الكويت... عمل مميز عكس التصوير الفوتوغرافي الذي لم يبرز جماليات العمل. و تكونيه الجمالي عمل به وعي و دراسة و فهم..  وحضور راقي

الفنان ابراهيم شتا مصر .. كما يطلق علية الخال زين العابدين 

ابراهيم العطار  .. مرهف الحس والمشاعر يعرف جماليات اللون و سحر اللقطة. بناء موسيقي و هارموني كبير.

الفنانة أحلام عباس- لبنان ..  عمل مميز و جرأة في الرسم باللون الأبيض علي مسطح اسود و كأنها حفار تمارس الجرافيك علي سطح ملون.

أحمد الجنايني مصر ..  موسيقار لون و جماليات خصبة و وعي بصري شديد الخصوصية. مثله مثل احمد الصعيدى مع الفارق ان الصعيدى لم يترك مساحة سنتيمتر في اللوحة الا و لونها بغزل و محبة ،، الجناني يترك المساحة اللونية للتأمل  .. الصعيدي يرى في التداخل و التكاثر نوع آخر من التأمل. . والجنانيبي يعشق الصفاء . الفنان دحسن عبدالفتاح الكبير .. القدير، ماتيس العرب و مساحات ترتاح عليها العين و فضاء اللون و ضجيج الموسيقى البصرية. عمل به من الوعي التقني و الحرية و الحرفية و الاستاذية مثل عمل عمر النجدي في فن الجرافيك.

و أعمال دكتورة الفنانه سهير عثمان..  تحمل الهوية المصرية و المعرفة و الفهم القوي بالبعد و الحس الوطني القومي، بحضور باهي واعي جدا. فنانة تغازل العين والقلب باللعب علي الحفر البارز والغائر. لها خصوصية وعذوبة في التكوين.

أحصنة الفنانه ريف الجودي.. التي تنتقل في فضاء اصفر فضاء يشبة الحلم و الصحراء و رسمها الذي يشبة القصيدة التي تعانق تلك الفضاء..

اخيرا كان لحضور الكبير زين العابدين فؤاد شكل و حتمية كتابة نص من حالة اشتباك بين القصيدة ، واللون / قصيدة النضال و عرق اللون.  كان حضور الخال زين و كأنه صوت يعلو و يرتقي بفضاء اللون الي سماء الحكمة..  و أخيرا إضافات الرئيس الشرفي لمهرجان شمس العرب باريس نظرة على الاخر دكتور هالة بيومي إطلالة مهمه بوضع عشرين كاريكاتير من الحياة الاجتماعية المصرية عبر 40 او 50 عاما عكست ثقافة المصريين في تلك الحقبة كاملة.

واخيرا معرض مميز ليس الأهم و لا الاضخم و لا الأكبر، و لا كل صفات المبالغة الغير مفيدة، لكن يكفي انه تجربة محاولة, المعرض الأكثر جمهورا في أربعة أيام فقط و انه نقل رسالة مهمة حول وجود ثقافة عربية حية طازجة لا تموت في ظل كل أصابع الاتهام التي تشير علينا بعلامات استفهام ،،

حضور و رسالة تلقتها الناقد ماري فرنسوز وزوجها الجاليريست المهم و رئيسة جامعة السربون السابقة والدكتورة أن راف.. و ماري كلود. و كلود شارل.. اللذين أكدو ان توقيت المعرض مهم جدا جدا..

و رغم كل العقبات .. الرسالة وصلت عزيزي بوشيعب خلدون الفنان الراقي المدير والقوميسير الفني للمهرجان الذي بذل جهدا كبيرا في المطبوعات..

العزيزة كاترين جابر الإعلامية المحترمة مستشار شمس الاعلامي في باريس. والرائعة القلب الكبير المستشار الاعلامي في مصر Mona Refaat منى هانم رفعت









مقالات دات صلة

التعليقات