فوزية فتيس داحة : قريبا الدورة الثالثة من العرس المغربي بكندا وترقبوا معها كثيرا من المفاجئات

فوزية فتيس داحة : قريبا الدورة الثالثة من العرس المغربي بكندا وترقبوا معها كثيرا من المفاجئات

فوزية فتيس داحة : قريبا الدورة الثالثة من العرس المغربي بكندا وترقبوا معها كثيرا من المفاجئات


حوار : بوشعيب خلدون

من مجال التدريس الى تنظيم الغعاليات والمؤتمرات ومن مكناس تحط ضيفتنا الرحال في كندا .. ربما هي الأقدار التي ساقتها الى بلاد الثلوج وثقافة الاندماح حيث الكنديون يرجبون بكل الجنسيات ويفتحون ادرعهم للكفاءات لكي تتألق وتظهر ما لم تستطعه في وطنها الأم .. 

فوزية واحدة من تلك الكفاءات المتواجدة ببلاد المهجر حيث لا فرق بين الجنسين الا بالعمل ... رغم انها تتقثن اللغة الانجليزية بتفوق وزبما كانت ستفتح لها افاقا كبيرة في المغرب ايضا لكن طموحها اكبر بكثير ليس هجرة لتقطع اواصرها مع الوطن الذي يسكن في جوارحها ولعلها باطلاق مبادرة عرس مغربي بكندا والذي سيشهد قريبا دورته الثالثة هذه المبادزة لاقت استحسان واعجاب الكنديين والجاليات المقيمة بكندا .. 

عرس مغربي بكل ما تحمله الكلمة من معنى باللباس والزغاريد والأغاني المغربية والعمارية والاكل وكل طقوس العرس بكندا تحس وانك في المغرب ... انه عشق للوطن ودور المهاجر ان يكون سفيرا لبلاده ...

اتركك عزيزتي القارئة عزيزي القارئ مع ضيفتنا فوزية فتيس ـ اميرة الاعراس بكندا لنبحر معها في هذا اللقاء الذي أتمناه ان يكون مفيدا ويحيط بجوانب شخصية ضيفتنا ومهرجان العرس المغربي الذي ادعو من خلال منبر اربريس من الحكومة المغربية والقطاعات الوصية على الجالية المغربية والسياحة والثقافة ايلاءه اهتمام خاصا...

من تكون فوزية فتيس داحة‪،،‬

فوزية فتيس داحة صاحبة شركة مكناس ايفنت لتنظيم الحفلات ،وفاعلة جمعوية ، رئيسة الجمعية الكندية العرس المغربي،

مدرسة سابقة للغة الانجليزية بالمغرب ،وفي طور الحصول على شهادة جامعية من جامعة مونتيال، متزوجة وأم لطفلين.

كيف جاات فكرة إقامة عرس مغربي بكندا وهل تجاوبت معها الجالية في نسخته الأولى.. وهل واجهنكم صعوبات في الدورتين السابقتين..

النسخة الأولى  من العرس المغربي لقت اقبالا كبيرا من طرف الجاليه المغربيه والعربيه في كندا وفي الولايات المتحدة الأمريكية والتي كانت من تنظيم مؤسسة مكناس ايفنت. اما النسخة الثانية وأيضا الثالثة التي نحن بصدد التحضير لها فهي من تنظيم فريق عمل الجمعية الكندية للعرس المغربي التي اتشرف برئاستها.

أما عن الصعوبات فلابد من ان كل عمل تعترضه بعض المشاكل سواء التنظيمية منها لكن ان كنت تتوفر على فريق عمل ذو حنكة كبيرة فان كل الصعوبات تتغلب عليها وتبث النتائج هي الأهم والجمد لله في الدورات السابقة كان عملنا مميزا بشهادة الجميع وسنعمل على ان نقدم الأحسن في الدورة الثالثة.

هل مجانية المشاركة والحضور ساعدا في انتشار الفكرة بين أفراد الجالية المغربية والعربية..

الترويج لفكرة العرس المغربي كان سهلا نظرا لمجانية الحفل بالنسبة للعرسان

تستعدون حاليا بإطلاق نسختكم الثالثة الملاحظ انكم منفتح و على جميع الجاليات هل سنرى مستقبلا ادماج عرسان كنديين في هذا المهرجان..

فعلا نحن بصدد اطلاق النسخة الثالثة  من العرس المغربي يوم 30 يونيو وسنستقبل خلال هذه الدورة عرسانا من جنسيات متعددة والهدغ من هذه المبادرة ان نخلق جوا من التعايش بين محتلف الثقافات التي تمثلها الجاليات  المقيمة بكندا وايضا المجتمع الكندي الذي يفتح ابوابه للجميع.

أما بالنسبة عن الشق الثاني من سـؤالك فانه ومنذ أول نسخة استقبلنا عرسانا كنديين و إطاليين وفرنسيين وكذالك مغاربة بطبيعة الحال. اذن اننا منفتجون على الجميع منذ انطلاقة المهرجان وليس هذه الدورة فحسب.

فالجمعية لكل الجاليات والاجناس و باب المشاركة مفتوحة للجميع ولكن العرس على الطريقه المغربيه ودالك لنبين ثقافتنا وعاداتنا للاجانب وللمجتمع الكندي.

فنحن كما قال صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله ان كل مغربي مقيم في الخارج فهو سفير لبلده . اذن دورنا لا يقتصر على الاقامة فقط بل من واجب كل منا ان يقوم بدوره اتجاه وطنه وان يكون خير سفير لو طنه . وهذا ما اقوم به الى جانب فريق العمل وايضا كل من هم امنوا بهذه الفكرة والمشروع.

ممكن تعطينا نبدة عن هذا المشروع وهل الدعوة مفتوحة للجميع للمشاركة والاحتفال بهم كعرسان  وأن كانت طلبات الحضور لامساركة اكثر من طاقتكم هد تعمزون للانتقال كشكل مسابقة ام ماذا...

هذا المشروع يندرج في اطار ثقافي اولا وثراثي  هو  ان يكون العرس مغربيا لفائدة العرسان من كل الجنسيات وهدفنا مساعدة الشباب في بناء أسرة والحفاظ على عاداتنا داخل المجتمع الكندي وايضا جمع الجالية  المغربية والعربية والجاليات الأخرى حول شباب أرادوا الزواج والفرح معهم و تشجيعهم.

هل يمكن أن نقول ان مهرجان العرس المغربي في كندا أصبح يشكل حدثا مهما وان كان كذلك هل هناك جهة رسمية في المغرب كوزارتي الثقافة والسياحة يدعمان مشروعكم ولو معنويا...

بطبيعة الحال فهو عرس بالطريقة المغربية متاح لجميع الجنسيات وايضا لا نفرق في ذلك بين احد ولا حتى المعتقدات انه نجمع انساني.

أما بحصوص الدعم فانه يشرفنا ان تكون جهات من ذاحل المغرب تدعمنا لكن للاسف الجهات الرسمية في المغرب كالوزارات المعنية تتجاهل هذا الحدث بالرغم من حمولته الثقافية والاجتماعية والفنية.


  كلمة أخيرة  

المرجو من الموسسات المغربية ان تدعم هذه الفكرة وايضا من يقفون وراءها وهم  شباب  همهم الوحيد الجفاظ على الموروث الثقافي المغربي في كندا وايضا نشر تقافة التعايش والسلام والمحبة وتذويب الفوارق الاجتماعية والتقريب بين افراد الجالية المغربية.




مقالات دات صلة

التعليقات