قصة قصيرة الكاتبة سوزان فرغلي .. نفوس مظلمة..

قصة قصيرة الكاتبة سوزان فرغلي .. نفوس مظلمة..

قصة قصيرة الكاتبة سوزان فرغلي .. نفوس مظلمة..


 بقلم الكاتبة: سوزان فرغلي
هل مر عليك الوقت يصاحبه الملل المخفق بأهآت الروح ،
الملل المظلم بدموع العين ، الملل المحزن ولا تعلم ما هو السر ياترى المصاحب لهذا الحزن المفاجئ 
أهى الوحدة ،لا لم تكن الوحدة يوما سر شقاء ، بل لم أحزن كونى وحيدة 
أم هو الخذلان ، ربما لأن الفترة الأخيرة صاحبنى الخذلان كظلى 
يوهمونا بالسعادة وحين تترسم على شفاهنا البسمة يتنازلون عنا بأقصى سرعة أو ربما يوبخوننا 
لازلت أتساءل ..ما الفائدة من الحياة فى هذا الجانب المظلم من النفوس التى ما عادت بشرية ، كلامها يهيئ لك أنها صدق.. أفعالها كذب ، وخذلانها أصدق شئ قابلناه بالوجود!
هم متلونون ، منافقون 
يهئ لك أنهم مألوفون ولكن حينما تعاشرهم تظهر بشاعتهم المخفية وراء الوجوه الملطخة تارة باللحية وتاره بأحمر الشفاه ،
أكرههم ..
أنا التى لم أكره أحد يوما ، صرت أكرههم من ألوان الخداع المسمومة التى يبثونها عبر كلماتهم العذبة أو دموع التماسيح التى يزينون بها كتاباتهم حتى خطوطهم المزيفة مثل أخلاقهم 
وا أسفاه على زماننا هذا ، صارت فيه الحياه كالخمر
تلهيك لحظة ثم تفيق على دوامة العبث واللهو وتتساءل: أين النهاية ؟
أين أختفى الصادقون ؟!
ربما يأسوا وانعزلوا وأغلقوا عليهم الكهوف 
وصرت أنا ترافقنى الحيرة
هل أنعزل مثلما فعلوا 
ولكن العزلة ضعف ،
ماذا أفعل إذن ؟

مقالات دات صلة

التعليقات