أعمال عائشة عرجي في باريس.. تراث الأمازيغ والتنوع الثقافي المغربي

أعمال عائشة عرجي في باريس.. تراث الأمازيغ والتنوع الثقافي المغربي

أعمال عائشة عرجي في باريس.. تراث الأمازيغ والتنوع الثقافي المغربي


باريس - آربريس :

عائشه أرجى فنانة مغربية عصامية وكونت نفسها بنفسها تعمل بين المجال الإعلامي وأيضا الفن الذي جعلته محطة ثانية في حياتها.. قادمة من الجنوب الشرقي. وكثيرا ما ينظر اليها على انها سفيره لمنطقه جنوب شرق المغرب ، وهي تلهم النساء في منطقتها.. 

كرست جل وقتها للفنون والآداب. مواضيع أعمالها مستنبطة من مسقط رأسها ، ورؤيتها للحياة اليومية للأمازيغ وحملت هذه المواضيع في أعمال عرضت  في معارض مختلفه في المغرب و أوروبا و الولايات المتحدة. 

اسلوب أعمالها بين واقعية وانطباعية توضف الوان الشرق بكل تفاصيله مع الاعتماد على  الضوء  ، في بعض أعمالها تجد سكان الامازيغي بلبايهم التقليدي المتداول وطبيعة المنطقة الخلابة.. انه سفر مع مشاهد حياتية من أناس يعيشون بعيدا عن المدن..  

وعن نعرضها الذي تقيمه بفرنسا قالت عائشة عرجي انها قدمت لباريس لتقديم عالمها الخاص الذي تحملمن خلاله ثقافة منطقة عنية بالثقافة المحلية والتراث في مغرب متعدد ومتنوع.. 

انها رسالتي لعشاق الفن عبر اللون والضوء.. ألوان يصدرها الأصفر صفراء.. انه اون يطغى على أعمالي كما منطقتي . وبعيدا عن كونه لون يرمز عندنا للجفاف والأراضي القاخلة لكنه منبع للجمال.. 

معرضها بباريس الذي تنظمه Association les roses de l'atlas بتعاون مع القنصلية العامة بفرنسا ووزارة الثقافة والاتصال بمؤسسة دار المغرب بباريس سيفتتح يوم غد 7 أكتوبر 2019 إلى 15 من نفس الشهر ... 




مقالات دات صلة

التعليقات