بورتريهات حسن بريش (17) : أسماء بنكيران .. ي ليل جسدها يبرق الشعر..!!

بورتريهات حسن بريش (17) : أسماء بنكيران .. ي ليل جسدها يبرق الشعر..!!

بورتريهات حسن بريش (17) : أسماء بنكيران .. ي ليل جسدها يبرق الشعر..!!


 بقلم حسن بيريش. 

(1)

إذا قرأت تراتيل جهرها، إذا لذت بصبوات سريرتها، استنفر مخيالها يراعي، وأغراه بالمكوث في عوالمها الثرة، التي لا تنصاع سوى لجوامح اتقادها.

يمتد بصرها أبعد من تخوم النص، فترى ما لا نرى، وتذهب بالحرف الدارج إلى خفق يفاع لا تكتهل دواله وهي تقتفي نسوغ الفصيح.

زجليات أسماء بنكيران تحضك على الكتابة عنها، ليس من أجل الانتهاء منها، بل من أجل البدء بها. وبين مفتتح بهي استرسالها فيك، وختام نشدانك لها، تذهب بك إلى منابعها ذات الرواء، وترجع بك منفردا بغزير عطشك..!!

                      "ما بيا

                       حرت معاه

                       وحار بيا

                       ما لقيت ليه دوا

                       ما لقيت ليه سميا".

(2)

أن تشي بما يعتمل في مضمرات دخائلك، من خلال حرف دارج، أصعب من أن تقترف هذا الخبء عبر حرف فصيح. وهنا، تحديدا، يكمن تميز أسماء، كما تبرز قدراتها العارمة، المتبدية في قصيد موغل في الإبداع الجمعي.

أسماء تدخل الكلمة، المثقلة بالبعد التواصلي المباشر، إلى مختبر إبداعها، قبل أن تضعها في سياقها الشعري، فتبدو مشرعة على أقصى تجليات رمزيتها، بعد خضوعها لطاقة جديدة، متأتية من خصوبة اليد الكاتبة.

                                "ف السفر

                                خلي ريحتي... ديما معاك

                                خلي أسما... قريبة حداك

                                لا تأخذ ف يديك

                                شنطه

                                خلي

                                قلبي آخر محطه".  

إنها الكتابة بيد موصولة الأواصر بالقلب، قريبة من هدأة الروح، تمشي، رقصا، فوق بساط العبارة، وتشد من أزرها، بذكاء ماكر، لحظة انفلات الدال، أو انزلاق المدلول.

(3)

الكتابة، كما تراكمها شاعرتنا المحتشدة، تستهدي بالوجود، أكثر من اجتراحها للولع. أسماء لا تكتب للٱخر، بل لنفسها، لجموح ذاتيتها، لذا ما من قارىء تستحضره لحظة هبوب الكتابة، وإبان تنزيل اختلاجات النص.

وهي تتحرر، وتحرر نصوصها، من كل قارىء مفترض، كي تحتوي الٱخر المضمر في أحشاء القصيدة، ثم تورطه في إعادة صياغة محتوى النص بمنأى عن سلطتها، التي زالت بزوال امتلاك لحظة الكتابة.

             "جيت نزورك ف جنح الليل

              وقفاتني حمامة على بابك

              قال لي تايهة ، مجذوبة

              آش جلاك واش جابك؟".

ماهر هذا النص في مناوشة رموزه الغميسة، واستخدامها على نحو ذكي، يتخطى ما هو يقيني، كي يمرح في فضاء مشبع بظنون المعاني.

(4)

ثمة نصوص نضرة، أبدعها اليراع المتقد لأسماء بنكيران، تأخذني إلى عوالمها، وتسرقني مني، حد قراءتها وفق ما تخفيه من جيشان لفظها، وما تظهره من وابل معناها، ثم البقاء في وجيبها دون مغادرة.

                             "تْوَحَشْني... عَفاكْ

                             يَا اللِّي مْقَطَّرْ من عَينِيَّا 

                             وْمْحَبتكْ نَخلة مَغْروسة فِيَّا

                             خَلـِّي عَينيكْ اتْشَهى الشُّوفَهْ فِيَّا

                             خَلّـِي عَينيكْ تَلْبَسْني

                             تَسْكُنـِّي

                             تَغرقْ فْ بْحورْ عَينِيَّا

                             خَلِّي امْواجْها... تَحْرقْني

                             تَسرقنِي من ذَاتـي

                             خَلِّيها... تزْندْ فْ دَمعاتِي

                             وَفْ كُلْ دَمعَة... صُورتكْ تْبَانْ

                             تْرقرَقْ فْ كُلْ مْكانْ

                             تفْرَحْ شِيبْ وْشُبـَّانْ

                             يَمْكنْ تْمَّ... الحُبْ يْبانْ

                             تْوَحَشْنِـي... عَفـاكْ". 

بلا أدنى ريب، لا أملك أمام هذا النص المدهش، سوى أن أقول، دون شبهة مبالغة، إنه من أجمل وأروع النصوص المشبوبة، التي فاض بها حبر أسماء.

(5)

لا أذكر متى، ولا أين، قرأت ديوانها "حر لكلام"، ما أتذكره دون نسيان، أن قربني إلى شاعريتها، عبر مضايق العشق، وعبر مكابدة الكلمة، في توالدها داخل إحساس يد سخية الكلام، والتهابها في سعير المعنى.

دون أن تدري هي، أو أددرك أنا، أقلني وهج أسماء، حرفا شعورا، وصوغا، إلى ضفة الدهشة، دون أن ٱخذ قليلا من

احتياطي في مواجهة اشتعالاتها..!!

أجل، "حر لكلام" تخطى كونه ديوانا ليتحول إلى حرائق أجهزت على يابس الكلم، وأخضر المحايث، وشرعت في مراقبة الجاهز وهو يتفحم..!!

                  "شحال ترجيتو... ما جاني

                   شحال تسنيتو... عاداني

                   وك شفتو... ف بستاني

                   يمكن ف البطحا

                   يمكن ف جنان السبيل

                   تما... قلبي بدا تيميل

                   تما

                   الشعر بدا... تيسيل

                   من فمي

                   ومن لساني"..!! 

(6)

ما تجاوزت أسماء بنكيران حقيقة الزجل، حين جعلته في اللسان يتخلق، وفي الفم يستوي على أحسن تقويم، على أبهى شكل.

                  أليس الفم

                  من يتهجى المعنى، 

                  قبل تورط اليد..؟!

                  وما اللسان، 

                  إذا لم يتغذى شعرا..؟!

وحين نقرأ زجليات أسماء، وحين نسمعها تهمس بوجدها، ندرك أن اللسان، الذي منه يتقاطر شهد الدلالة، هو اشتهاء الشعر، في البدء وفي المنتهى.

                 "القلب وحيد

                 مقطوع من شجرة

                 يبات غريب

                 يدق البواب

                 ف عتمة الليل

                 أيا ونيس..

                 أيا حبيب..

                 أيا خليل".

(7)

لا أعرف من أين يأتيني يقين يوحي لي بأن كل قصيدة تبدعها أسماء، هي جسد من كلمات..؟!

وما الغرابة..؟؟

إن القصيدة، وهي تنتمي إلى المؤنث لا المذكر، لا تناسل لجوامع فتنها، إلا داخل الجسد، هناك، في فلواته، يلتقي

شتيت الصوت في الصمت، والتلميح الممدد على سرير الترميز، والإشارة الغاضبة من العبارة..!!

                "بغيت نلقا... نفسي

                عييت نجري وراها

                ضاعت مني... ف رمشة عين

                ضاعت مني... ما عرفت فين

                واش من ريح جلاها 

                الجرح زرع سيوف ف الذات

                والفرحة كبرات

                ف عيون من عاداها".


مقالات دات صلة

التعليقات