بورتريهات حسن بريش (35) : هدى بركات ..روائية حللت الرغبة الجنسية عند الرجل..!!

بورتريهات حسن بريش (35) : هدى بركات ..روائية حللت الرغبة الجنسية عند الرجل..!!

بورتريهات حسن بريش (35) : هدى بركات ..روائية حللت الرغبة الجنسية عند الرجل..!!

   بقلم حسن بيريش  

(1)

                    "الكتابة الروائية 

                     هي وعي المعالجة، 

                     ورفدها بثقافة عالية، 

                     غير استعراضيّة، 

                     وبحسّ رهيف بالإنصات إلى العالم".

هذه كاتبة راهنت على الإنصات إلى صخب العالم، فاستمع العالم إلى هديرها. عبرت عن إقليمية القضية، فغدا حبرها عالمي الهم الإنساني. لذا، لا أحد بمكنته إبداء أي اندهاش، وهو يرى كل الجغرافيات تبايع حبكة يدها.

مذ دفعتها جبلتها نحو وعي القراءة / وعي الكتابة، علقت هدى بركات على حائط محبرتها يافطة مطرزة برواء عبارة

شوبنهاور: "ما ينمو ببطء يعيش طويلا".

جرب أن تقرأ لها، وأنت نظيف من كل ما سبق. وجرب أن تكتب عنها، وأنت خال إلا منها. لحظتها ستعرف أنك إزاء كاتبة تعلمك كيف تقترف اختلافا معها، وبها.

                      "الآن أنا بحاجة كبيرة 

                       للعزلة قبل وخلال الكتابة، 

                       لأن بحثي في تعميق تجربتي يزداد،        

                       وحاجتي للوقت البطيء والمرتاح 

                       صارت أكبر". 

(2)

ما كانت، يوما، الثرثرة من شيم سردها. وما كان استعجال هطول الحكي من خصال كتابتها. يأتيها النص متمهلا، كأنه يتجول في أفنان التريث، فلا تقاربه من فورها، وإنما تغريه بالتأني، تراوده عن بصيرتها، وتستحث فيه غوره، ثم تعلقه على مشجب انتظار، به يصبح فاكهة ناضجة. 

                   "النصوص التي تُكتب 

                    على مقاسات الرواج، إن شرقا أو غربا، 

                    لا تعيش طويلا".

هو ذاك، يا هدى. لذا، حين أقرأ نصوصك الروائية، أدرك من خلال لغتها وشخوصها وعوالمها الثرة، أنك يدك لا تكتب إلا حين يحاصر قلبك بسيول صعب اجتيازها.

لا أنتظر حتى يحاورك الكاتب التونسي عبدالدائم السلامي، كي أشهق استغرابا مما قاله تميزك له.

                               "أنا بعيدة عن هاجس 

                                الانتظام في النشر. 

                                وبطيئة في الكتابة، 

                                بحيث تفوت سنوات طوال 

                                ما بين رواية وأخرى"..!!

(3)

تأخر ولعي في قراءتها، كما تأخر يراعي في كتابتها. لا بأس "أروع الأشياء وأعمقها دوما تأتي متأخرة"، هكذا كتبت أنا على حاشية الصفحة الأخيرة من نصها الروائي، الذي أربك قناعتي، وخلخل رؤيتي: "سيدي وحبيبي".

وندمي على تضييع الوقت بمنأى عن سريرة سردها، دفعني صوب كل ما تجهش به، نحو كل ما يهجس بها. ثم عاهدت العين التي تقرأ، اليد التي تكتب، الدخائل التي تبرق، على إدامة المثول فيها، مهما صعب العثور على كنزها.

أحببت القراءة لها قبل "البوكر"، وبعدها. ذلك لأنها، أديبتنا الكبيرة هدى بركات، أوسع من حجم كل الجوائز. وكتابتها أكبر جائزة ينالها كل غائص في غمر سرودها.

لا تأبه هي بالتواضع المزيف. تتبدى صريحة مع كل قرائها، ومع نفسها. وتدرك، بجلاء، تميز يراعها الروائي، كما تعرف قيمة المغاير الذي يسري في أوصال نصوصها، ويصل إلى متلقيها الكثر.

                       "رواياتي غير مسطحة، 

                         وغير شعبية، 

                         وتحتاج إلى قارئ خاص 

                         يعيد إنتاج النص".

(4)

أمعن في مقارنة لغوية ممتدة ما بين روايتها الأولى "حجر الضحك” (1990)، وروايتها الأخيرة "بريد الليل" (2018)، فأكتشف، مذهولا، أن هدى تتجاوز منجزها اللغوي، تتخطاه بشكل يدعو إلى الدهشة.

إنها لا تشتغل على المعطى اللغوي لذاته، كي تزهو بتدبيج فاقد للغدق، وإن كان مثيرا للشكل / للعين. إن اللغة عندها تأويل لما هو روائي، تخصيب للرؤى السردية، وتحليق حر بالفكرة ذات الرواء في النص، لا مجرد أسلوب شاعري، قد يسبب ضررا لعافية الرواية.

                 "لغتي مقتضبة ومباشرة، 

                   ليس فيها تجميلات أسلوبيّة. 

                   وهي مكثّفة بطبيعتها. 

                   إنه النزول إلى قعر الكلام...".

يتبين لي، وأنا أقرأ نصوصها، أنها كثيرة المحو، التشطيب، والتنقيح. لا مسودة تظل على حالها بين يدي قلقها اللغوي، وتوتراتها إبان اللحظات العسيرة للبحث عن عبارة ملائمة عبرها تشرق الجملة السردية في دجى الفكرة.

                                  هنا، كما أزعم، 

                                  الحبكة من تقتفي 

                                  أثر لغتها، 

                                  وليس اللغة من تطارد 

                                  تشعب حبكتها.

(5)

هي لا تنتمي إلى فصيلة كاتبات الإثارة الفاقعة. ولا تمتطي

صهوات الحس الإيروتيكي، لكي تلفت الانتباه إلى كتاباتها، وتثير الشطح في جوامع الغرائز القارئة..!!

بيد أنها لا تتخلى عن جرأتها، وهي تكتب عن أجساد هزها الفقد داخل المجتمع، لفرط التهميش، بل الوأد، في قيعان الحياة، وعلى مشهد من الأحياء.

لذا، لم تترك لحبرها فرصة ليخاف من التعبير عن (المثلية الجنسية)، بوصفها بعدا سوداويا لواقع يطارد الإنسان. كما يتخطى سردها الجسد في الثنائية التقليدية المذكر مقابل

المؤنث، كي يؤسس لرؤية تقرأ أوضاع الجسد البشري، في مطلقه، وتمظهرات علاقته بذاته وبالعالم.

إنها ليست متشائمة، بقدر ما هي متشائلة. وما هي يائسة، وإنما هي قلقلة. لذلك، حين تقارب الجسد، روائيا، تتجلى المسافة بين ما هو ممكن، وما هو محلوم به. بين صرخة تخاطب رغبة مصابة بالصمم، وصمت يقترف كلاما فاقدا للأمل في شهوات التغيير..!!

                 "ليس عندي أوهام كثيرة، 

                  جميلة ومطمئنة، 

                  عن العالم المحيط بنا.. 

                  كما أن إيماني بصحّة العلاقات البشريّة 

                  وقدرتها على الإنقاذ، ضعيف..."..!!

اغتراب الإنسان، جسدا وروحا، يمثل الوعي الشقي داخل أقاليم تجربتها الروائية. إنه الشعور بوعكة العالم، بمصاب الذات، أنثوية وذكورية، من يحرك دوائر كل هذه الأوجاع 

المبثوثة في حقول انهمارها الحكائي.

في سعيها لإبراز تجليات هذا البعد، تقول هدى، في حوار سبقت الإشارة إليه:

                "بالنسبة لشخصيات رواياتي، 

                 تختلف «الأحزان» باختلاف المصائر، 

                 وطبعا باختلاف الحكايات، 

                 لكن ربما يجمعهم نوع من التوحش، 

                 بالمعنى الفلسفي للكلمة"..!!

(6)

تمكنت هدى، هذه اللبنانية البارعة، من التعبير عن دخائل الرجل بكثير من المهارة الأدبية، العمق الفلسفي، وتحليل مخبوء السرائر، وأدغال النفس.

صفة الضعف تلاحق كل أبطالها الرجال، تطارد أجسادهم، شهواتهم، مكائد رغائبهم، وشوارد رجولتهم. بحيث يبدو المذكر، في رواياتها، عاريا إلا من أسمال نزواته، لا يستر انحلال جسده إلا بتردي حقائقه..!!

في روايتها "حجر الضحك"، برعت في تجسيد تمظهرات الرجال ذوي الميولات الجنسية المثلية، ومن خلال ذلك، أطلت على عوالم مشبوبة بالمسكوت عنه، ورأت داخلها رغبات تشيب لهولها العبارة المكتوبة..!!

وعبر مخيال موغل في غرائبية الواقع، ضليع في الفهم، تستثمر الكاتبة ثيمة الجنس، على نحو ذكي، كما توظفه

بوصفه محركا للعلائق، ومغذيا للتصورات، وجسرا لبلوغ الأعماق الخفية في الذوات.

تقول الكاتبة إلهام ملهبي، مضيئة شكل التعبير الجنسي، الموصول بشهوات الرجل، عند الروائية هدى:

                         "في"حارث المياه" 

                          تصف بدقة 

                          كيف تتحرك الرغبة الجنسية 

                          داخل الرجل، 

                          وكيف تستيقظ قنوات الاشتهاء، 

                          وكيف يصل إلى ذروة اللذة، 

                          عبر علاقة بطل الرواية 

                          بالخادمة "شمسة".

(7)

توجت مسارها الطويل في مرافقة الرهان الروائي، بعمل سردي جد متقن، حبكة وتشخيصا ومخيالا، "بريد الليل"، الحائز على الجائزة العالمية للرواية العربية البوكر.

في هذه الرواية، ذهبت هدى نحو أقاص الظنون حيث لا يقين ثمة سوى في التشابك مع مصائر شخوص تعرضوا للتهجير، للتشرد، للحياة في مهب المنافي، بدون أي حق، سوى المنطق المتلبس بعنفوان القوة الغبية..!!

                     "منذ ولدتْ هذه المرأة ضاعَ صوتُها. 

                      شعرتُ، وأنا أقرأ الرسالة، 

                      بقرب قدر المرأة من قدري، 

                      وبتشابهٍ أيضاً في مساريْ حياتينا. 

                      وتساءلتُ، كأنْ معها، 

                      عن جدوى أيّ مقاومة 

                      إن كانت مرسومةً لنا أقدارُنا 

                      منذ اللحظة الأولى 

                      لخروج أجسادنا الصغيرة 

                      من بطون الأمهات...".

"بريد الليل"، بعث لي، لنا، رسالة واضح فحواها، إن هدى بركات، سيدة الرواية اللبنانية، لا تكتب إلا وهي متربعة، ممتدة، مزهوة، فوق قمم القضايا الكبرى.


مقالات دات صلة

التعليقات