بورتريهات حسن بريش (36) : فوزية عبدلاوي .. قبيلة من النساء على هيئة شاعرة..!!

بورتريهات حسن بريش (36) : فوزية عبدلاوي .. قبيلة من النساء على هيئة شاعرة..!!

بورتريهات حسن بريش (36) : فوزية عبدلاوي .. قبيلة من النساء على هيئة شاعرة..!!

  بقلم حسن بيريش  

(1)

                                  "أنا قبيلة من نساء

                                   عشيرة من لغة

                                   بفم واحد

                                   يقبلك كي يكتم الازدحام

                                   يرتشفك جرعة جرعة

                                   ليبتلع حزنه المر..."..!!

إنها قبيلة من القصائد. كل قصيدة على هيئة امرأة شديدة الإغراء، هيفاء العبارة، نجلاء المجاز، تتزيا بلواحظ العبارة، تتأنق بهدأة الفتون، ثم تضع كحل الاستعارة، لكي تثير كل شبوب الشهوة في جسد الكلمة..!!

على مشارف القبيلة، تنصب فوزية عبدلاوي خيمة القصيد، وفي مفترق الشعر، تولم الولائم الدسمة لقراء القبيلة. ثم لا التاريخ يتسرب من يدها الكاتبة، ولا الجغرافيا تذهب أبعد من شسوع مخيالها المبدع.

                  "يا أنت

                   يا من يولد من يدها النهار

                   خشبا

                   والليل مطرقة

                   من تعبد الشتاء

                   وتصلي نوافل للخريف

                   بمواويل الزوارق الهاربة

                   وشجون الأمهات

                   وأرغفة من دقيق الأحلام

                   تعالي إلي أيتها الصغيرة

                   لنحتل معا

                   سرملك التاريخ

                   ونحرر الحرملك من الٱهات والدموع"..!!

إنها المخيلة المجنونة، في أقصى اشتعالها بخيبات الزمن، وأوجاع الأمكنة، وما فاض من ذاكرة الاعتقال، حين كان التاريخ يذرف رغائب كيان منسي في القعر..!!


(2)

تنسج فوزية عبدلاوي وشاحا ٱخر للقصيدة، حين تؤول بها صوب أفضية مغمورة بتجل لا يتجلى، وبخفاء مشرئب في التبدي. واللغة، هنا، "حمالة الحطب"، ليس في جيدها حبل، وإنما جموح من مسد..!!

نارية قصيدتها، تضرم الجمر في صقيع الوقت، وتشعل برد الحضور في ارتعاد الغياب، وتتفرج على ألسنة اللهب وهي تجهز على ما تبقى من يقين الكتابة. ولا انطفاء هناك، غير سيول تهب ولا تتساقط، لأنها من الريح تأتي..!!

                               "ماذا ينتظر الكون من امرأة

                                لا تملك يقينا

                                غير أن تتجاهله

                                وتفترض عدمه

                                تكرمشه في يدها كمسودة

                                عليها أخطاء السماء

                                وتلقي به خارج الزمن

                                هي لا تحب شوارعه 

                                الزاحفة كأفاع في حقول الشك

                                ولا حقائقه الوقحة

                                ولا خطباء الجندر

                                وهم يشرنقون، كعنكبوت، النساء

                                ليضعونهن على أسرة طائرة..."..!!

تلك هي فوزية، تنكتب في جنوح المغاير، وتكتب مأخوذة بعرام البعيد، غير عابئة إلا بما يزرع فيها الأمام، ويقود كل جملة في سطرها نحو أعالي الحدوس.


(3)

تكتب بقلب أنثى، ترى بعين زرقاء اليمامة، تنتفض بصيغة الجمع، لا المفرد، تجهر بأصوات كل نساء القبيلة، وتستهدي بعنفوان القصيدة، بوصفها الورقة الرابحة في معادلة واقع معمم، لا يمكن الانتصار عليه إلا بالشعر.

                "كإزار انسدل على جرح

                  يلامسني دم يبحث عن حافة

                  تنفصل عنَي الضمادة

                  وأجمع النجوم في ثناياي

                  بياض حمام والتماع نصل

                  الريح تهبٌ فيسقط الجرح والنجم

                  وتبقى الضمادة

                  أقرفص في منزلة البين بين

                  على شفا انخطاف بين السهم والرَميَة

                  لأسقط من لوائح المبحوث عنهم

                  بتهمة الحياة..."..!!

عارمة هي فوزية، ذاك العرام الذي يأخذ بيد قصيدتها نحو عوالم غير مطروقة إلا نادرا. هذا الصنيع يهبها ذاك المذاق الحار لطعم المعنى، ويضخ في مخيلتها دما يتجدد مع كل نص تغوص فيه، يتعالق معها.

إنها لا تشكو من عوز التفرد، لأن ذائقتها تتخلق في تناسل المتعدد، مما يمنح ليدها كل هذا الرواء، كل هذه السطوة، وكل هذا البرق الذي لا يأفل، لأنه لا يكرر انخاطفه، كما لا يتخلى عن إدامة انبجاساته الثرة.


(4)

                 "لا تحبٌني هذه المدينة

                  تركلني، كلما اقتربت،

                  في حلمة ثدي اللغة

                  في جثث الكلمات

                  في كل استعاراتي التترية

                  جرًبت أن أكون زهرة

                  جرًبت أن أكون عطرا مسافرا

                  لكنها لا تريد غير دمي جواز مرور..."..!!

بين تشبيه لا حد لضلوعه في المدهش، واستعارة تستعيد غرابتها من لجج المعتاد، ومجاز لا يكتفي بالركون إلى ما يثيره، بل يعانق وارف هذيانه، تتبدى لغة فوزية بلا زمام يعيق نحت مفردتها من صخر المخيلة.

يقول الكاتب عبد الغني فوزي، في جولة تفقدية لنصوص مزهوة بين دفتي ديوانها "تقاسيم الريح":

                            "الشاعرة على وعي دقيق 

                             بحافة اللغة الحادة 

                             وذات المنزلقات الخطرة. 

                             لهذا الاعتبار يبدو أن 

                             الصياغة الشعرية على شيء كبير 

                             من الإحكام، 

                             دون ترهل أو تفكك 

                             في الإحالة والإسناد".

لا شيء في النص يحول دون شهوات لغتها، التي تتجلى وكأنها قدت من التهابات الجسد، الذي يملي الشعر، لا من صبوات اليد، التي تنهي هيمنة البياض.

                       "انطفأ الموت كمصباح عتيق

                        فصبغت شعري بلون الجحيم

                        ليلائم الكفن أكثر

                        ليطرد الفقهاء

                        ويلتمً التابوت على ياقوت الجثة

                        الموت فندق لمن لا يملكون وطنا

                        لمن يتعالى حزنهم كصفصافة 

                        تمُدٌ شفتيها إلى الغيوم

                        وحزني خطٌ استواء

                        بين سُرًة الغدر وجيد السلاسل..."..!!


(5)

متشظية الأنثى في قصيد هذه الشاعرة، تجر وراءها عمرا مسرفا في الخيبات، بيد أنها لا تبدو ضحية تاريخ معطوب الوعي، بل تلك الثكلى التي لم يصبها الفقد. وفي المسافة القائمة بين الجرح والألم، تصلى نار انعتاقها..!!

                  "تعبت من أن أكون إنسانا

                   تعبت من  جسدي

                   تعبت من وجهي

                   ووثائقي الثبوتية أثقلت كاهلي..."..!!

يهجس الجسد بوعثائه، لا لكي يستريح من ثقل تصوراته، وإنما ليتعب أكثر في التعبير عن بوصلته في ظلمات بحر الذكورة، حيث لا شعاع سوى شهوة الوعي.

فوزية عبدلاوي غير معنية بمجابهة الفحولة، ما يعنيها هو إشهار الأنوثة في وجه انتماء مكبل، وأمام مجتمع مأزوم، وعلى مرأى من ذات تبحث عن وهم ذاتها.

                 "والكاتالوكات الإشهارية

                  تسمعني وصفات الجمال والأنوثة

                  تعلمني كيف يجب أن أكون فرسا رابحة

                  وأنا أريد فقط أن أنام

                  أن أطفئ فوانيس دماغي

                  وأطرد خارجا

                  الصحائف

                  وتاء تأنيثي الساكنة العدم

                  وتاريخا ينزف دماء وأكاذيب

                  ورسائل عشق منسوخة

                  تمتد كالحبال

                  لتسحب الأجساد للسرير..."..!!


(6)

ثمة مساحة رحيبة في شعر فوزية مهداة للرجولة، ما يعني أن تاء تأنيثها لا تخوض أيما سجال مع الرجل، بقدر ما تمد قصيدها إلى يده، كي ينسجم الكون في جسديهما، ثم تزهر شهوات التوق في روحيهما.

يكفي أن نلقي نظرة عجلى على عتبات نصوصها، كي ندرك تمظهرات حضور الرجل في رحابة متن قصائدها، ليس في

ضيق الهوامش.

والٱن، لنطل من هذه النوافذ المشرعة على قلب الرجل، لا على غواية الذكر:

                        - "لك أجساد اللغات كلها". 

                        - "رجل مصلوب على مسام الجلد".

                        - أيها الرجل المشتهى".

                        - "شهي أنت...".

                        - "دعني أصالح فيك الإله".

                        - "إلا دمعك حبيبي".

                        - "يا يوسف المنيع".

                        - "الرجل الذي هزم شتائي".

                        - "ابتسم قليلا كي أراك".

ولنتأمل صورة الرجل المشتهى، لدى الشاعرة، والخطاب المرسل الضاج بمراودة رجولته:

                             "لو تبقى قليلا

                              لنسقي الليل كأسه ألأخيرة

                              لنحيط جيده بالزنابق المنهكة

                              ونعلن الجسد آخر منجم للطَاقة

                              ابق قليلا

                              رشوت الغيمات

                              وصدرك المنظوم كطوق ياسمين

                              وأمطار يناير المشتهاة..."..!!


(7)

             "لا تكن ممكنا أبدا

              فالمتاح عندي لا يستحق تبجيلا

              كن في دربي التحدي

              وجبة للسؤال تتصارع تأويلا"..!!

هكذا تبدو فوزية كما لو كانت تخاطب يدي المنغمسة في شهد قصيدها، أو قصيد شهدها. هو الشهد / الشاهد موئل جماع مناهلها، وبعض منابعي.

لا التبجيل من شيمة عبارتها، ولا التأويل يترك حبري. إنما توغل في (التاء)، وتحليق في (الفاء). في الأول ألتقي بها، وفي الثاني تغادرني.


مقالات دات صلة

التعليقات