صدور عدد جديد من مجلة سرود: سرد الأهواء

صدور عدد جديد من مجلة سرود: سرد الأهواء

صدور عدد جديد من مجلة سرود: سرد الأهواء


صدر العدد  الرابع (ربيع2020) من مجلة سرود في محور سرد الأهواء Narrating Passion(s) (وهي مجلة محكمة تصدر بإشراف مختبر السرديات بكلية الآداب والعلوم الانسانية بنمسيك بالدار البيضاء)تنشر الدراسات باللغات العربية والانجليزية والفرنسية والاسبانية، وتتبع التحكيم التخصصي المتعارف عليه في الدوريات العالمية الأكاديمية.

وقد جاءت مقالات هذا العدد على إبراز البعد الهووي للمحكي، نظرا لأهمية هذا الملمح من ملامح السردية وضرورة مساءلته بعد أن بقي، لمدة طويلة، مظهرا لم توله السرديات الكلاسيكية كبير اهتمام أو تأخرت، على الأقل، في جعله قضية مركزية للسرديات الكونية؛ يتعلق الأمر تحديدا بالسرد والأهواء.

من تم فإن هذا العدد يسائل الخطابات السردية بالبحث في الجسد من خلال نموذج سيميائيات باريس، وكذلك التمثيل المضاد ضمن سرود الأهواء وتحليل الذات المتلفظة(نموذج جون كلود كوكي) من خلال رصد انفعالاتها التي هي آلية خطابية لإنتاج الأهواء.

ولهذا الغرض أتى هذا العدد في قسمين؛ أحدهما باللغة العربية متضمنا ثمان دراسات تجمع بين المؤلَّف والمترجَم، وتتميز بتنوع مؤلفيها واختلاف مرجعياتها، لكنها تشترك في التنصيص صراحة على القيمة المركزية للدينامية الهووية. أما القسم الثاني فيشمل ثلاث دراسات باللغة الفرنسية تكمل القسم العربي وتغنيه بتطبيقات على نماذج سردية مغاربية وغربية..

تحلل مقالة مصطفى الشاذلي(سيميائية الجسد والأهواء في رواية الجسد الهارب لإدريس بلمليح) متتبعة تمظهرات الجسد المعشوق والهارب باعتماد نموذج مدرسة باريس بينما تركز مقالة نعيمة السعدية(مقولات تشكل الأهواء في الخطاب ) على رصد الدينامية الأهوائية من خلال شبكة من المفاهيم(السياق- القصد-الغائية- الكفاءة) متوقفة عند مستوى جدل الأنساق الثاوية خلف البنيات السطحية، في حين  ركزت سعيدة تاقي على تحليل التمثيل الذي يشكله سرد الهوى في مجتمع ذكوري حول الأنوثة والمرأة. تلي هذه المقالات،ثلاث ترجمات تم انتقاؤها بعناية لقيمتها العلمية وقدرتها التوصيفية والتطبيقة؛ ففي المقالة المترجمة الأولى(السيميائيات العملية، والعرفانيةوالهووية:أ.ج.گريماسوج. فونتانيل: سيميائية الأهواء) لـباولو فابري وبول بيرون (ترجمة رشيد بن مالك) نستكشف من جديد الكيفية التي انفصلت بها سيميائيات كريماس وفونتانيل عن سيميائيات بورس والاقتران بالظاهريات والكوارثيات. وتتميما لما سبق، ترصد مقالة(سيميائيات مدرسة باريس: الأهواء والتوتّر نموذجا) لإدريس أبلالي ودومنيك دوكار(ترجمة سهام والي) التحول العميق الذي شهدته سيميائيات باريس في انتقالها من خطاب الأفعال إلى خطاب الأهواء والتوترات. وفي (حوار مع جاك فونطانيي- ترجمة محمد دخيسي) يكشف لنا الرجل الثاني في مدرسة باريس عن خريطة الطريق التي عبرتها المدرسة وهي تبني نموذجا الأول ثم الثاني في تقاطعات متعددة من العلوم التجريبية والاجتماعية. واختتم القسم العربي بترجمة مقالة(هوى الحب في السيرة الذاتية لآسيا جبار، تحليل سيميائيٌّ) لأعيني بتوش أكشيش(ترجمة الميلود عثماني) نجد تحليلا سيميائيا لسيرة  آسيا جبار من خلال اعتماد نموذج جان كلود كوكي وهو يوجه تحليله لدينامية الذات المتلفظة ممثلة نفسها، تارة، وممثلة  جماعتها الجندرية تارة أخرى.

وانبرت المقالات المحررة باللغة الفرنسية لمعالجة الفعل الهووي من خلال تتبع طبيعة الأهواء وتوتراتها؛ ففي المقال الأول(التناص محرك الأهواء في الرواية المعاصرة) لجواد حازم الذي يثبت من خلال استدلالات مختلفة الدور المركزي الذي يضطلع به التناص باعتباره محركا أساسا للسرد الأدبي وتفعيلا لدينامية الأحاسيس والرغبات.واختار عباس المرزوقي في مقالته(من أجل تلق عاطفي للرواية الفائقة الحداثة إريك شفيار نموذجا) أن يبحث في العواطف والأحاسيس من خلال تتبع النشاط القرائي  وتشكل الخبرات. وفي المقال الثالث والأخير(فرط الإحساس عند عبد اللطيف اللعبي بين الواقع والخيال) لزينب أمرموش نستكشف كيف يطور الشاعر( السجين) طاقته الشعورية لمواجهة الواقع السجني والتعالي عنه. 

من محاور الأعداد القادمة: تمثيلات التنكر- البحث العلمي في الآداب واللغات والانسانيات- البيوغرافيا التخييلية واللاتخييلية. موقع المجلة: www.soroud.ma


مقالات دات صلة

التعليقات