متحف الآغا خان يطلق ملفات "بودكاست" بعنوان "هذا الإنسان"

متحف الآغا خان يطلق ملفات "بودكاست" بعنوان "هذا الإنسان"

متحف الآغا خان يطلق ملفات "بودكاست" بعنوان "هذا الإنسان"



أعلن متحف الأغا خان قي تورونتو، كندا، عن إطلاق ملفات بودكاست (ملف صوتي رقمي يتم توفيره على الإنترنت للتنزيل على جهاز الكمبيوتر أو الهاتف محمول) جديدة بعنوان "هذا الإنسان"، يستضيف من خلالها عبد الرحمن مالك، المولود في كندا والمقيم في لندن، العديد من الشخصيات الإسلامية الرائدة، والتي تتمتع بأهميةٍ كبيرةٍ في عالم اليوم. ويمكن أن يكون توقيت إطلاق هذه الملفات مفيداً جداُ للمستقبل القريب، في وقت تراقب فيه البشرية بقلق عودة انتشار جائحة كوفيد-19 في أجزاء كثيرة من العالم.

بدورها، أكدت الدكتورة أولريك الخميس، المدير المؤقت والرئيس التنفيذي لمتحف الآغا خان، أن "إطلاق البودكاست بعنوان "هذا الإنسان" جاء في الوقت المناسب، لأنه يروي قصصاً رائعةً عن أشخاص بارزين غالباً ما يُساء فهم ثقافاتهم وروحانياتهم وإسهاماتهم المتنوعة، أو يتم تحريفها أو تجاهلها تماماً. نأمل أن ينجح هذا البودكاست في فتح عقول المستمعين أمام مساهماتهم وإبداعاتهم وإنسانيتهم ​​الواسعة النطاق في عالم اليوم المتسم بالعولمة".

سيُجري السيد مالك من خلال ملفات البودكاست مقابلات مع شخصيات مثل سلطان سعود القاسمي، الكاتب والباحث الإماراتي ومؤسس مؤسسة بارجيل للفنون، وشرمين عبيد شينوي، الحائزة مرتين على جوائز أوسكار، والمؤلف والكاتب في قسم الرأي بصحيفة نيويورك تايمز وجاهات علي. وحول ذلك، يقول مالك: "من خلال البودكاست بعنوان: "هذا الإنسان"، سنقوم بإجراء حوارات مهمة مع أشخاص غير عاديين يشكّلون العالم الذي نعيش فيه".

تمتد كل حلقة بين 20 إلى 40 دقيقة، وتتميّز بسرد قصص حول الخبراء، إضافةً إلى تقديم نظرة عميقة عن حياة وأفكار ومساهمات الضيف المميّز، ويرافق الحوار مقاطع صوتية معاصرة ذات صلة، فضلاً عن مقاطع للأخبار والموسيقى، بينما تقوم شركة "تورونتو أنتيكا برودكشن"، وهي إحدى أكبر الاستوديوهات المستقلة في أمريكا الشمالية، والتي تهتم بملفات البودكاست، بإنتاج تلك الملفات. ويقدم اسم سلسلة البودكاست، "هذا الإنسان"، إشارةً لمهمة متحف الآغا خان، والتي تتمثل في تسليط الضوء على مساهمات المسلمين في التراث العالمي. 

يُذكر أن عنوان البودكاست مأخوذ من قصيدة للشاعر الفارسي جلال الدين الرومي، الذي عاش إبان القرن الثالث عشر، بعنوان "بيت الضيافة". وحول ذلك، تقول الدكتورة أولريك الخميس: "تلخص قصيدة الشاعر الرومي أهداف وروح هذا المشروع بشكل مثالي، وإننا نهدف من خلال البودكاست بعنوان: "هذا الإنسان"، كما هو الحال مع جميع برامجنا العامة، إلى إثارة الفضول والتواصل والانفتاح على الأشخاص والتجارب التي قد تكون جديدة علينا".

يمكن الوصول إلى ملفات البودكاست "هذا الإنسان" مجاناً على موقع المتحف على الويب وفي أي مكان تتوفر فيه ملفات البودكاست. يتميز الموسم الأول بحوارات مع الضيوف، ومنهم: وجاهات علي، كاتب مقال مشارك في صحيفة نيويورك تايمز وفي شبكة "سي إن إن"، فضلاً عن أنه مؤلف وكاتب مسرحي؛ شرمين عبيد شينوي، مخرجة أفلام وثائقية حائزة على جائزة الأوسكار وناشطة في مجال حقوق الإنسان. بينما سيتم عرض حوارات أخرى في الحلقات المستقبلية مع سلطان سعود القاسمي، ناشط وكاتب مقيم في الإمارات العربية المتحدة ومؤسس مؤسسة بارجيل للفنون؛ وكريغ كونسيدن، عالم اجتماع بجامعة رايس ومدافع عن الأديان ومؤلف كتاب "نبي الحب: ملاحظة كاثوليكية عن النبي محمد"؛ وأُميد سافي، أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة ديوك ومؤسس الدورات المضيئة، وهي سلسلة من مقاطع الفيديو والجولات التعليمية التي تركّز على الروحانيات.


مقالات دات صلة

التعليقات