كدت أن أرى.. الممثل والمؤلف والمخرج المسرحي نورالدين بنكيران يخوض في تجربة الفنان التشكيلي عبدالله الرامي

كدت أن أرى.. الممثل والمؤلف والمخرج المسرحي نورالدين بنكيران يخوض في تجربة الفنان التشكيلي عبدالله الرامي

كدت أن أرى.. الممثل والمؤلف والمخرج المسرحي نورالدين بنكيران يخوض في تجربة الفنان التشكيلي عبدالله الرامي


 نورالدين بنكيران*

كأنك تتنسم عطرا تتقاسمه النسمات بكل ألوان سوريالية العمق لا منتهي ، كل منافد الضوء تحملك الى معالم شتى ، رونق الرقعة, اللون القزحي، الابعاد بكل مقاييسها ، جمالل الباطن والظاهر، حدود الممكن وغير الممكن 'البسيط والمعقد , هي ألوان تحملنا فوق بساطها لنرى عالم الجمال وتفتح عيوننا على لوحات الفنان المبدع والمبتكر عبدالله الرامي، اعمدتها ثابثة شامخة ، مدرسة قائمة الذات بعناوين شتى ، غرفت من كل مناهل الفنون الراقية عبر التاريخ لا يتسنى  لهاو او مازح ان يدخل غمار التشكيل بكل تشعباته الا متمكن أو مبدع أوفنان متمرس

" كدت أن أرى  " مايراه  المتمرسون في الفن ، وانا اغوص في لوحات عنونتهاابإسم "جواهر" للفنان عبدالله الرامي الذي تتسم ريشته بالدقة وتمنح اللوحة رونقها وجمالها  فتبدأ  الرقعة بنقطة فتركبها أنامل الفنان لتترك لنا أول الأمر انطباعا اننا في متاهة يصعب الخروج منها،ذلك السهل الممتنع في مسار  الفنان عبدالله الرامي .

رمى بسهم الريشة فأصاب، تتحسس بأناملك لوحاته فتجدها حية نابضة  بالحياة والاحساس، حس فني تهتز له عواطفك وجوارحك قبل أن تقع عليه عيناك " والعيون فيما تعشق جواهر " وانا العاشق الولهان لكل ما يبدع هذا الفنان المبدع المتميز المثابر .

 تتعدد الأسئلة لتترك المجال أرحب للمتلقى للغوص والبحث عن الأجوبة، لوحاته تتقاطع مع أرقى الفنانين.منفتحة على باقي ثقافة العالم ، البعد الكوني التلاقح الثقافي، الحوار الروحي ، كلها مواضيع تجدها حاضرة بقوة في كل تحفه الفنية، قاسمها المشترك  التعايش والتسامح والتلاقح والحوار.

أعلى قمة التصوف يطهر بها جوارحه ودواخله بالمعنى الحقيقي للطهارة  "catharsis ".

تتنوع التقنيات والاساليب المستعملة في إنتاجاته الفنية وتبقى روحه متواجدة في جميع إبدعاته . في خضم هذا التنوع الاجابي يظل العمق واحد وأوحد ؛ تركمات إبداعية تجعل منه يبحر فيحسن الابحار ، ويغوص وهو أهل لذلك في الذاكرة لأستحضار الماضي واستشراف المستقبل ، فإن كانت الخصوصية الثقافية المغربية متعددة بكل  مكوناتها حاضرة في ابداعاته ؛ فالبعد الانساني يركن إلى لوحاته ليجعل البعد الكوني حاضر وبقوة 

قرأت لوحاته بعين المسرحي والكاتب والممثل وتأملت كل الخطوط والمواد واستطعت قدر الإمكان أن أفك بعض الألغاز السحرية وأن أصل إلى بعض مفاتحه فوجدتها تتقاطع مع الفضاءات المسرحية التى اعشقها ، مشتل زاخر بعمق السينوغرافيا التى تؤتث الأمكنة ، يلتقي فيها الفن التشكيلي وأبي الفنون

بقلم الفنان و المؤلف  والمخرج المسرحي 

القنيطرة 20مارس 2021



مقالات دات صلة

التعليقات