يسرى أحمد أيقونة الطرب الجميل.. أتمنى أن أكون مطربة ونجمة بمواصفات عمالقة الطرب

يسرى أحمد أيقونة الطرب الجميل.. أتمنى أن أكون مطربة ونجمة بمواصفات عمالقة الطرب

يسرى أحمد أيقونة الطرب الجميل.. أتمنى أن أكون مطربة ونجمة بمواصفات عمالقة الطرب


   حوار ـ بوشعيب خلدون   

لقبتها أميرة البورتريهات الشاعرة والكاتبة أسماء المصلوحي بزغرودة تطوان وأنا اضيف أنها أيقونة الطرب الجميل ليس بتطوان فحسب بل في ربوع الوطن والعالم العربي، فرغم صغر سنها الا انها تمتلك باحة صوتية تذكرنا بأصوات الزمن الجميل الذي أصبحنا نفتقد اليها .. كان لي شرف الحضور في احتفالية تكريم الدكتور مهدي الزواق وكانت يسرى على موعد اخر مع التاريخ لتكتب اسمها بمداد النجومية.. أمام جماهير تطوان الرائعة.. التي منحتها تأشيرة النجومية،، وكان ديوتو غنائي لها مع نجم أغنية الراي رشيد برياح لأداء أحد أجمل أغاني العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ أشعلت القاعة بتصفيق حار لكليهما وبشرت بولادة نجمة سننتظرها مستقبلا ليلمع نجمها عبر المغرب والوطن العربي ..

في حوار اردناه مختصرا لكنه يحكي لكم قراء اربريس مسار نجمة اسمها يسرى أحمد..

  من تكون النجمة يسرى أحمد. وماذا يشكل الغناء لك واي المدارس تجيدينها اقرب اليك ..  

يسرى أحمد هو إسمي الفني نسبة لإسم أبي أما اسمي الحقيقي فهو يسرى إحدوثن ، يسرى أحمد هي فتاة شابة من مواليد سنة 2000 بمدينة تطوان، أدرس حاليا بقسم الباكلوريا شعبة آداب وموازاة مع ذلك أتابع دراستي أيضا في المعهد الموسيقي بتطوان السنة خامسة صولفيج وطرب أندلسي والسنة رابعة عود شرقي وبيانو. علاقتي بالغناء ليس صدفة بل هو هواية نشأت منذ الصغر واستمرت ونضجت واحاول ان اتميز في ذلك بصقل هذه الموهبة بالدراسة الفنية وتطوير نفسي وآدائي كذلك بمعانقة كبار المطربين والمطربات والنهل من المدرسة الكلاسيكية والطربية التي تأثرت بهما منذ صغري. لا اعتبر الموسيقى والغناء مجرد ترف بل هما بالنسبة لي غذاء للروح ، ولغة أتواصل بها مع نفسي ومع الآخرين .


  من كان له الفضل في مسارك الغنائي وشق طريقك نحو النجومية والحفاظ على اصالة صوتك الطربي..  

أول من اكتشف موهبتي هي أمي الحبيبة وهي التي كان دورها كبيرا في ان اسم مشواري وأنهج  الطريق الصحيح،  والفضل يرجع لهاايضا في صقل هذه الموهبة بدراسة الموسيقى بتوجيهي للدراسة  في المعهد الموسيقي وتعلم الأسس العلمية للموسيقى والغناء.

  الكل يعتبرك ايقونة وزغرودة تطوان فهل سنراك زغرودة المغرب والعالم العربي..   

تجيب «ضاحكة» .. أتمنى أن أكون فنانة مشهورة على الصعيد الوطني والعربي والعالمي لم لا؟.

أتمنى أن أكون مطربة ونجمة بمواصفات عمالقة الطرب.أنا ما زلت في بداية الطريق كما كانوا هم سابقا ...وكل شيء ممكن ...المهم هو التحلي بالصبر والمضي بخطى ثابتة وعدم التسرع والابتعاد على الغرور.

  من اثر في مسارك الغنائي..  

أول من تأثرت به في بداية مشواري هي سيدة الطرب العربي السيدة أم كلثوم...كنت شغوفة بحفظ أغانيها منذ صغري رغم صعوبتها كنت أجيد أداء مقطوعاتها بشهادة المختصين في الموسيقى والغناء وعلى رأسهم أساتذتي في المعهد الموسيقي وأعضاء لجنة التحكيم في المسابقات الغنائية المحلية التي كنت أفوز فيها بالرتبة الأولى.


مؤخرا كان لك دويتو رائع مع نجم الراي رشيد برياح وكان لك لقاء مع جمهور تطوان.. ماذا  تركت لك هذه الاطلالة في نفسيتك ومسارك..

نعم...حصل وأن تشاركت أغنية #أي دمعة حزن لا لا لا لا مع نجم الراي الفنان رشيد برياح في حفل تكريم الدكتور المهدي الزواق...كانت تجربة رائعة ومشرفة لقيت استحسان الجمهور التطواني وأكيد أنا سعيدة بذلك وممنونة للفنان رشيد برياح الذي أعطاني هذه الفرصة وهذا يحفزني على المضي قدما إلى الأمام ...وأنتهز هذه الفرصة لأقدم لكم تشكراتي وتحياتي الخالصة  لمجلة اربريس على تتبع أخباري وعلى هذا الحوار الذي اتمنى ان يكون اضاءة أخرى لقراء آربيريس ولممتبعي يسرى أحمد.

 من له الفضل في مسارك الغنائي ونجوميتك 

أول من له الفضل في مساري الفني هما أبي وأمي اللذان كانت لهما ثقة كبيرة في موهبتي ويأذنان لي بالمشاركة في الأنشظة الفنية....وثانيا ثقة لجنة تحكيم المسابقات الغنائية  في قدراتي الغنائية وفي موهبتي وبالتالي تتويجي بالرتبة الأولى ( أوجه لهم تحياتي من هذا المنبر).

 ولا أنسى ايضا الجمعيات الثقافية والفنية ورؤساء المهرجانات الذين كانوا يوجهون ولا زالوا لي الدعوة للمشاركة وبالتالي بروز إسمي كفنانة تطوانية. ولا انس فضل المشاركة الجهوية . والمنابر الإعلامية  الورقية والإلكترونية التي اهتمت بتحركاتي وغطت مشاركاتي. 

وقد كان ايضا للإذاعة المحلية والجهوية  دور كبير لأتواصل مباشرة مع  الجمهور ليتعرف أكثر على يسرى أحمد وعلى موهبتي الغنائية . وأخيرا لا أنس دور المتتبعين لأنشطتي في المواقع الإجتماعية فايس بوك وإنستغرام..من المغرب وغير المغرب..الذين يهتمون بكل جديد لي ويشجعونني على التحدي والإستمرار..

  ما هي مشاريعك المستقبلية..  

مشاريعي المستقبلية...بعد نيل شهادة الباكلوريا هي التفرغ لتهيء أغاني خاصة والمشاركة في المهرجانات الوطنية والعربية لم لا؟.



مقالات دات صلة

التعليقات