ضيوف رمضان مع بوشعيب خلدون .. عبدالحق بنرحمون :  الابداع هو شعور وخيال تجربة روحية تنغمس في الذكر والتوحد والتأمل في الكون والخلق

ضيوف رمضان مع بوشعيب خلدون .. عبدالحق بنرحمون :  الابداع هو شعور وخيال تجربة روحية تنغمس في الذكر والتوحد والتأمل في الكون والخلق

#حوار : بوشعيب خلدون

أواصل لليوم الثامن عشر رحلة حوارتي  من أيام رمضان الأبرك سلسلة حوارات رمضانية التي تعودت على إجرائها منذ سنوات وأستمر في ذلك كل رمضان عبر مجلة اربريس التي اعتبرها تحفة فنية حاولت ان اؤسسها لتكون منبرا ثقافيا متميزا وجادا أيضا وقبلها في جريدة الصحراء المغربية الغراء ..  وكل عام اتناولها بأسلوب جديد.. حوارات مغايرة في مجلة آربريس أستضيف فيها فنانون وفاعلون جمعويون واقتصاديون ونجوم السوشييل ميديا في بوح لمشاركتنا طقوسهم خلال شهر رمضان ..

الحلقة الثامنة عشر نحط الرحال بالجوهرة الزرقاء مدينة شفشاون ونستضيف في هذه الحلقة  شاعر الأم والإعلامي عبدالحق بن رحمون ابن مدين الدارالبيضاء الذي قاده القدر لشفشاون لتسكنة ويسكنها فكان للشعر نصيب .. ضيفنا هو  رئيس جمعية أصدقاء المعتمد بشفشاون ومدير المهرجان الوطني للشعر المغربي الحديث بشفشاون.

عضو اتحاد كتاب المغرب وعضو النقابة الوطنية للصحافة المغربية فرع تطوان.

ظل وفيا لبلاط صاحبة الجلالة التي يكتب فيها كممارس للعمل الصحافي في عدد من المجلات والجرائد لمدة تزيد عن 30 سنة وكانت الزمان اللندنية ولازالت بيته الذي يحتضن مقالاته المتنوعة بين الادب والسياسة والنقد … عانق الكتابة الشعرية منذ التسعينات وبدأ نشر قصائده وكتاباته الأدبية منذ ذلك الحين .. تجربته هاته قادته ليصدر ديوانه الأول مكائد الأنفاس  سنة 2001 ، ثم استمر في نشر  قصائده الشعرية بصحف ومجلات مغربية وعربية وترجمت قصائده إلى الفرنسية والاسبانية،  (وأيضا في كتاب موسوم بـ أصوات شعرية كردية، ثلاثون شاعرا في تجارب معاصرة .  كما صدر له في الشعر ديوان النّسْرُ الْقروسطِيّ يليه وتَرُ زِرْيَاب الأخِير  بـ صاحبة السّعادة .

كما حصل على التنويه في جائزة محمد السرغيني التي نظمها المنتدى العربي الثامن دورة ابن زاكور الفاسي عن ديوانه الموسوم بـ برزخ الأصفياء الذي سيصدر قريباً .

كتاباته ليست مجرد جمل، أو تركيب أدبي، أو أشعار متراصة، بل انها لغة صوفية تتعدى المفهوم الواقعي إلى عوالم روحانية …   

ضيف الليلة الثامنة عشر من ليالي رمضان الشاعر والإعلامي عبدالحق بن رحمون  يحاوره بوشعيب خلدون :

1/ كيف تستقبل رمضان وهل أعددت وجبات للإبداع والكتابة في ظل التغيير في التوقيت ونمط الاكل الذي يتزامن مع هذا الشهر الفضيل ؟..

ـ سيدنا رمضان الكريم أستقبله كل سنة بالمحبة والخشوع والطمأنينة ، وشحن الطاقة الروحية، هو شهر العبادة وقراءة القرآن وتذوق معانيه، حيث يزداد عندي الحماس للقراءة والكتابة الإبداعية والإعلامية، وبالتالي فهو شهر تتجدد فيه العادات والتقاليد، وتتقوى فيه صلة الرّحم، ويعم فيه التسامح والاخاء.

وطبيعي أن رمضان من خلال الإمساك عن الطعام والشراب، أشعر بصحة الجسم وهذه من أفضال هذا الشهر عليَّ ، وبذلك تكون عندي وفرة من الوقت الذي أستثمره في الكتابة وقراءة كتب خاصة بهذا الشهر الفضيل، ومنها المؤلفات التراثية والسير الذاتية لشخصيات أضاءت التاريخ واستفادت منها الإنسانية بنبوغها وعبقريتها.

2/ كيف تمضي أيامك ولياليك الرمضانية ؟..

ـ أيام رمضان أقضيها في الصلوات وقراءة القرآن، وصلاة التراويح، والتجول في الفضاءات الطبيعية وأقضيه في التسوق، ووسط أسرتي الصغيرة.. ومتابعة الأخبار والأحداث الوطنية والدولية ، وأيضا فتح صور ألبوم الذكريات .

3/هل رمضان يعتبر فترة عندك يمكن استغلالها للكتابة الإبداعية أم أنك تستعيد من خلاله يوميات حياتك وإعادة ترتيب أوراقك ؟..

ـ رمضان …فعلا هو للكتابة التي تأتي بحسب المزاج وصفاء الخاطر …

4/ إن كان رمضان يشكل لديك فترة للإبداع والكتابة سواء في مجالك كشاعر أو أصناف أخرى ، فكيف ذلك ؟..

ـ رمضان مناسبة للصفاء الروحي والذهني والتأمل .. والابداع هو شعور وخيال تجربة روحية تنغمس في الذكر والتوحد والتأمل في الكون والخلق وفي الكلمات التي هي من روح نناجيها وتتفتح في أكثر من زهرة ورؤى.

5/ أم أنه شهر يعتبر امتدادا للشهور والأيام العادية..؟

هو شهر خير من ألف شهر وأعظم كتاب أقرأه في هذا الشهر القرآن.

6/ سؤال بعيدا عن ما تنتجه القنوات المغربية واتحدث عن الجانب الإبداعي .. ما رأيك في الانتاجات الرمضانية المغربية مقارنة مع ما تقدمه القنوات العربية وهل هناك تطور لهذه الانتاجات ام انه لابد من العمل وتخصيص دعم كبير لهذه الانتاجات لتكون افضل مع العلم اننا تتوفر على كفاءات عالية سواء في التشخيص او الاخراج او الجانب التقني ؟..

ـ مستوى المسلسلات  الرمضانية.. جميعها تافهة خلال هذا الموسم،  فقد نالت عدة انتقادات من طرف مختصين في النقد التلفزيوني .

مشكلتها أن إنتاجها مترهل ويبدو أن إنتاجها تم بسرعة وارتكبت عدة أخطاء في التصوير وفي الحوار بين الممثلين وفي الأحداث الغير منسجمة .. والمضحك أن المخرج يحاول أن يكون المسلسل يتكون من 30 حلقة وهذا الخطأ وقع في أكثر من مسلسل… لأن نفس الفكرة والموضوع يتكرر في كل حلقة . والمخرج بدوره يريد بدوره أن يكون ممثلا في نفي المسلسل الذي يقوم بإخراجه.

عطفا على هذا السؤال الا ترى معي ان منصات التواصل الاجتماعي سحبت البساط من القنوات وأصبح اليوتوب وغيره منصة تثير اهتمام المتلقي والمنتج والفنان حدا سوء ؟..

ـ قنوات اليوتيوب ليست بديل للقنوات التلفزيونية المسؤولة في الإنتاج الدرامي وفي نشر الأخبار.. أما المنصات في مواقع التواصل الاجتماعي فهي وسيلة فقط لنشر محتويات الإنتاج التلفزيوني لمشاهدته خارج مواعيد البث لمن فاته موعد المشاهدة .

8/ كشاعر وفاعل ثقافي واعلامي هل تعتبر أن زمن الثقافة التقليدية انتهى وحلت محله الثقافة الرقمية والذكية ان صح القول ام أنهما يكملان بعضهما.. وهل ترى ان وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت حاسمة في صناعة الثقافة والمثقف وتوجيه الجمهور ؟..

ـ الثقافة الرقمية أسميها ثقافة الترسنتي أو الكهربائية أوثقافة ميكروفون الاسفنجة (البونجة) ، هذا وبالرغم من توفر التقنيات والأجهزة الالكترونية فلم يتم تفعيلها بعد بشكل جيد في المجال الثقافي مقارنة مع المحتويات في المجال الاقتصادي والتجاري .

الأَولى من القائمين والمسؤولين على الثقافة أن يشجعوا الإنتاج الثقافي التفاعلي ويكون الجمهور مشاركا ومساهما في التجاوب واختياراته وذوقه ..

من جهة أخرى .. لايمكن أن نسمي زمن الثقافة التقليدية انتهى … ولايمكن تسميتها بالتقليدية، لأنها تنتج بالتطوع وبغياب أو انعدام الإمكانيات المادية .. والتسمية الحقيقية هي الثقافة المناضلة التطوعية.

9/ هل تستغل روحانيات هذا الشهر الفضيل للقراءة ام هو فترة للاستراحة والتأمل ؟..

ـ شهر رمضان هو شهر للعمل والعبادة والتأمل .

10/ أنت إعلامي خبرت الصحافة المكتوبة والرقمية . هل تعتبر أن زمن الصحافة الورقية انتهى وحلت محله الصحافة الرقمية ام أنهما يكملان بعضهما.. وهل ترى ان وسائل التواصل الاجتماعي أصبحت حاسمة في صناعة الخبر وتوجيه الرأي العام ؟..

ـ الصحافة الورقية ستبقى دائما … وهي في طور تحول عميق ستعتمد في القادم من الأيام على الاختصار في التقارير وفي أعمدتها لتكون مركزة في المضمون … والقادم من الأيام ناشري الصحف الورقية ومن أجل المنافسة في سوق الاعلام الجديد سيكون إلى جانب الصدور اليومي للصحيفة الورقية قناة فضائية وقناة إذاعية .. وصحفيون من مختلف دول العالم وبلغات متعددة.

11/ هل يمكن للمثقف والمبدع ان ينجح في تسيير دهاليز وزارة عجز الكثيرون على معرفة خباياها ؟..

ـ وزارة الثقافة .. وأي وزارة .. هي منصب سياسي وعلى أي مسؤول يجب أن يكون ملما بالقوانين وبالمشاريع  ويكون قريبا جدا من الثقافة وأهلها .. لأن راهن الثقافة الآن هو  صناعة الثقافة وأن تكون أحد الاستثمارات المهمة، ولها عائدات على الاقتصاد الوطني وتبتعد عن المجانية والريع والاخوانيات .

12/ اسماء كنت تتمنى لو انهم لم يرحلوا عن هذه الحياة ؟..

ـ والدي ووالدتي

13/ رسالتك إلى الشعراء الشباب ؟

ـ التأمل والقراءة والموهبة ولاداعي للسرعة ..

14/ خارج المألوف…

ما رأيك في الناخب الوطني وليد الركراكي ؟..

ـ فنان ومدهش ..له كاريزما .. وما حققه في وقت قصير لم يحققه من سبقوه .. وجاء في الوقت المناسب.

لو التقيت بابراهيم دياز ماذا ستقول له ..؟

ـ لن ألتقيه.. ولن أقول له أي شيء لأن من عادتي أنني أضع مسافة بيني وبين النجوم التي تدب في الأرض.

هل ترشح المنتخب الوطني للفوز بكأس أفريقيا التي ستقام بالمغرب 2025 ؟..

ـ العلم في الغيب.

15/ سؤال كنت تحب أن أطرحه عليك ولم افعل ،، ماهو و ما الإجابة عنه …

ـ لماذا الحقد والكراهية في هذا الكوكب .. هل كل الناس ينظرون إلى هذا الكون بصورة الجمال والسعادة وشكر النعم الإلهية التي يتمتعون بها في جنة الأرض.

مستجدات